عدن.. صور من مطارها ومينائها والسواحل

@ نيوزيمن، نبيل الصوفي: متفرقات

2019-01-19 16:23:31

أرسل لي صديقي القادم من صنعاء في طريق سفره خارج اليمن، هذه الصورة لحركة مطار عدن صباح أمس، التقطها بتلفونه.
وكتب لي: ونحن ما زلنا مثلما كنتم أنتم إلى قبل سنة مصدقين أن مطار عدن مقفل.

قلت له سأزيدك صوراً بعدد القاطرات الداخلة والخارجة من وإلى ميناء عدن، لترى حجم الحركة الكبيرة التي نراها كُلنا في شوارع عدن، ثم يكتب أي واحد عن الميناء المعطَّل.. ولا أحد منّا يرد عليه حتى بصورة..

ترى زحام الناس والحياة على سواحلها كأنك في أيام عيد، ثم تعجز عن مجاراة أكاذيب الحملات الإعلامية أن عدن ميتة ومرعوبة، وأن الحياة والأمن كلّه بصنعاء الحوثي ومأرب علي محسن..

عظيم أن تنعم صنعاء الحوثي ومأرب علي محسن بالأمن والأمان والتطور.. بطلوا، إذاً، استعداءكم وأكاذيبكم عن عدن، أو حتى خففوها قليلاً.

ليست "عدن" أنموذجية.. لكنّها، وهي تواجه خصوماً مثلكم، وعاجزين مثل إعلامييها.. ومرتبكين مثلنا؛ فإنها تنتصر بأهلها وأناسها وأمانيها بالحياة..

مدينة لم يتوقف صناع أوجاعها ضدها على مدى سنوات وسنوات، بالمال والسلاح والإعلام.. فإنها قياساً لما يريدون هم ومقابل ما تفتقر هي له، بألف ألف خير.

لكنَّ الكتابيين أقوياء جداً في أكاذيبهم، أصحاب ذا السلوك حيّروا الأديان والنبوات.. عاد إلا خصومهم من بني البشر. خطفوا الأديان والأوطان، لصالح -فقط- مصالحهم.. عاد إلا "صورة عدن"..

* الصور الثلاث من هذا الأسبوع.