عدن.. الساحل الذهبي مع فرحة الأعياد

@ عدن، نيوزيمن، محمد جسار: متفرقات

2019-06-10 10:37:26

ها هو الساحل الذهبي يزدان بالكثير من الناس في أيام العيد، فالذهاب إلى البحر في أيام العيد أسلوب للتعبير عن البهجة والفرحة قد عُرِفَ في مدينة عدن.

الساحل الذهبي أو (جولدمور) هو أحد الشواطئ التي يتوجه إليها العدنيون وكل من سكن هذه المدينة الجميلة في أيام العيد، والمنتجعات أيضاً التي فيه تزداد بالزائرين في أيام العيد كمنتجعي العروسة وخليج الفيل..

ترى الأطفال مغمورين بالفرحة وهم يسبحون، والنساء متجمعات يتبادلن الأحاديث ويشربن الشاي.. وترى الشباب يلبسون الثياب الجديدة، ثياب العيد، الكُل في أجواء الرضا، والكل متألق في أجواء أقل ما يقال عنها أنها جميلة ورائعة..

تحكي لنا أم أرزاق عن جمال البحر وروعته وتقول: "الله زيّن عدن بأحلى حُلّة، البحر والناس الطيبين".

تتحدث أم أرزاق وعينيها ممتلئتان بالأمل، وقد قالت حقيقة يُدركها الكثير ممن سكن هذه المدينة، فالجمال الأخاذ لالتقاء الجبل بالبحر، وطيبة الناس، هما عنوانان رئيسيان لهذه المدينة، فالحياة أجمل ما فيها الطيبة، والأرض أجمل ما فيها البحر.

تسمع الضحكات وترى الوجوه مبتسمة، وتشعر بجمال الحياة، وتنظر للازدحام الكثيف للعائلات وجلوسهم أمام البحر على الشاطئ لمراقبة أطفالهم وهم يمرحون ويلعبون أمام أعينهم، فتُسعد بالسعادة التي تغطي المكان.