تأهيل الشباب تمهيدا للفيدرالية في اليمن

تأهيل الشباب تمهيدا للفيدرالية في اليمن

المخا تهامة - الأحد 19 يناير 2014 الساعة 06:59 م

أكد مركز الدراسات والاعلام الاقتصادي ضرورة تأهيل القيادات المحلية من الشباب والنساء وممثلي المجتمع المدني تمهيدا لتطبيق الفيدالية في اليمن، وحتى لا تتكرر تجارب الفشل في المجالس المحلية المنتخبة خلال السنوات الماضية في اليمن. وأوضح رئيس مركز الدراسات والاعلام الاقتصادي مصطفى نصر في افتتاح الدورة التدريبية للقيادات المحلية في شرعب الرونة بمحافظة تعز حول إدماج احتياجات الشباب والنساء في السياسات العامة على المستوى المحلي ان الدورة تهدف إلى تأهيل عدد من القيادات المحلية " مجالس محلية ومسئولين تنفيذيين وممثلي مجتمع مدني وشباب ونساء على إدماج احتياجات وأولويات الشباب والنساء في السياسات العامة على المستوى المحلي، بالتعاون مع بعثة الاتحاد الاوروبي في اليمن. وأشار نصر إلى أهمية تأهيل الشباب لقيادة المرحلة المقبلة لاسيما وأن اليمن يتجه نحو الفيدالية، مشيرا إلى أنه بدون جهود التأهيل سنأتي بعد عقد من الزمن لنعلن فشل الفيدالية كما فشلت تجربة المجالس المحلية. من جانبه قال وكيل محافظة تعز عبدالله امير بأن المجالس المحلية لم تحقق الاهداف التي وجدت من أجلها مقارنة بالتعاونيات في السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي، والتي كانت رائدة في شق الكثير من الطرقات وبناء المدارس والمستشفيات. وعبر عن تقديره لجهود مركز الدراسات والاعلام الاقتصادي وشركاءه في بعثة الاتحاد الاوروبي في تأهيل القيادات المحلية من الشباب والنساء على اللامركزية، وإعداد السياسات العامة على المستوى المحلي بما يلبي أولويات الشباب والنساء. مدير مديرية شرعب الرونة يوسف عبدالجليل اشار إلى أن قانون السلطة السلطة المحلية كان من أرقى القوانين لكنه تساءل هل امتلكت المجالس المحلية قرارها حتى نقيمها لنقوق انها نجحت ام اخفقت ؟ مشيرا إلى انه كان هناك اختراق للقانون في عدم تطبيق مبدأ الكفاءة في تعيينات القيادات الادارية، وقال : رغم كل الصعوبات التي واجهتها المجالس المحلية وعدم امتلاكها لقرارها في كثير من الاحيان فإن نجاحها مقبول. وتأتي هذه الدورة التدريبية التي يدرب فيها مستشار السياسات لبيب شائف ضمن مشروع اصوات الشباب والنساء الذي يهدف إلى تعزيز التواصل بين المؤثرين الاجتماعيين من الشباب والنساء والمنظمات وأعضاء المجالس المحلية المنتخبين على المستوى المحلي لتعزيز اللامركزية والحكم المحلي والاستجابة لاحتياجات وأولويات الشباب والنساء. يذكر أن مشروع اصوات الشباب والنساء ينفذه المركز في 5 محافظات يمنية بالتعاون مع بعثة الاتحاد الاوروبي في اليمن، ويعد مركز الدراسات والاعلام الاقتصادي منظمة مجتمع غير ربحية تعمل من اجل التوعية بالقضايا الاقتصادية وتعزيز الشفافية والحكم الرشيد ومشاركة المواطنين في صنع القرار وإيجاد إعلام مهني ومحترف.