هلال يعلن التوصل إلى اتفاق نهائي بين مسلحي قبائل أرحب والحوثي

هلال يعلن التوصل إلى اتفاق نهائي بين مسلحي قبائل أرحب والحوثي

السياسية - الأحد 09 فبراير 2014 الساعة 05:24 م

أكد عضو لجنة الوساطة لإنهاء المواجهات المسلحة في منطقة أرحب، توصل مسلحي القبائل والحوثي، إلى اتفاق نهائي لوقف المواجهات بين الطرفين. وقال هلال في بيان نشره اليوم" توصلنا إلى اتفاق نهائي وافق عليه الطرفين". ووفقا لما أورده هلال في بيان اليوم، فإن، التوصل للإتفاق، تم بعد إجراء سلسلة اتصالات ومشاورات مع ممثلين عن طرفي النزاع. وأوضح بالقول " فبفضل من الله وتوفيقه وبرعاية كريمة من فخامة رئيس الجمهورية وبجهود لجنة الوساطة جميعاً وبعد التوافق على النقطة الخلافية المتعلقة بالمسلحين الذين من خارج المنطقة والتوصل الى توافق بين الطرفين وصيغة وآلية تنفيذية لإنهاء تواجدهم وانسحابهم". آ وأضاف " وبعد اتصالات ومفاوضات لم تنتهي إلا الساعة الماضية مع الطرفين ممثلة بالشيخ منصور الحنق ومشائخ آخرين ومن المكتب السياسي لأنصار الله، مهدي المشاط وحسين العزي والشيخ فارس الحباري بحضور كلاً من المشائخ حنين قطينة وعبدالكريم المقدشي ونائف الأعوج". ويشمل الإتفاق، ثلاث نقاط، تتمثل في " الوقف الفوري لإطلاق النار من قبل الطرفين، ورفع المواقع والنقاط والمتارس والأرتاب وتسليمها للدولة من قبل الطرفين، وعودة المقاتلين والمسلحين الوافدين من مناطق اخرى من قبل الطرفين إلى مناطقهم ". وبين أن النقاط التي تم الإتفاق عليها، تم " توسيعها وتفصيلها وتحديد تنفيذها بزمن وتحديد الأدوار والمسئوليات من قبل الطرفين والضمانات، إضافة إلى مسؤولية الدولة كي يسهل وينجح التنفيذ، والتأكيد على فتح صفحة جديدة من الإخاء والتسامح والقبول بالآخر ونبذ العنف وايقاف أي تحريض". آ وفيما أكد هلال، أن تنفيذ الإتفاق سيتم الشروع في تطبيقه اليوم الأحد، تحدث عن اتصالات تلقاها " من اللجنة وطرفي النزاع وتلقيت توجيهات من فخامة رئيس الجمهورية وتواصل ومتابعة ومساندة من معالي وزير الدفاع وتواصل من اللواء علي محسن واللواء غالب القمش". وأشار إلى أن عدوله عن الإنسحاب من لجنة الوسطة، جاء " استجابة للواجب الديني والإنساني والوطني وأهمية القضية, ونظراً للتطورات الإيجابية في المواقف". وقال :" بعد أن أعلنت أنسحابي يوم أمس الاول من اللجنة المكلفة بالوساطة بحل النزاع في أرحب تواصلت معي اللجنة وطرفي النزاع وتلقيت توجيهات من فخامة رئيس الجمهورية وتواصل ومتابعة ومساندة من معالي وزير الدفاع وتواصل من اللواء علي محسن واللواء غالب القمش , وكاستجابة للواجب الديني والإنساني والوطني وأهمية القضية, ونظراً للتطورات الإيجابية في المواقف, قررت العدول عن قرار انسحابي والإستمرار فيها كعضو إلى جانب الأعضاء من المشائخ والأعيان برئاسة اللواء علي الجائفي قائد قوات الاحتياط, وهي مناسبة هنا لإطلاعكم على التطورات الإيجابية التي حدثت اليوم في لقائنا بالأطراف". آ وأعرب أمين العاصمة، عضو لجنة الوساطة لوقف المواجهات المسلحة بأرحب، عن شكره " على جهود كامل أعضاء اللجنة برئاسة اللواء على الجائفي وعضوية كلاً من الشيخ عبده حبيش , الشيخ محمد عبدالله بدرالدين , الشيخ عبدالكريم احمد المقدشي ,الشيخ ربيش علي وهبان , الشيخ نائف الاعوج , الشيخ حنين قطينة , الشيخ احمد بن احمد مجحوان , الشيخ ناجي مريط .ومشائخ وادي الأجبار سنحان ومشائخ بني الحارث الذين كانوا معنا خطوة بخطوة". وأوضح أن جميع أعضاء اللجنة اتفقوا " على إطلاع الرأي العام على كل جديد وعلى التطورات الميدانية في التنفيذ اولاً بأول وكشف أي خروقات من أي طرف أو تردد أو تراجع وإطلاع قيادة الدولة والراي العام بذلك كبراءة الذمة أمام الله وأمام المسئولة الوطنية الملقاة على عاتقنا".