الترجي ينافس الزمالك على لقب كأس السوبر الإفريقي

@ عدن، نيوزيمن، عبير عبدالله: رياضة

2020-02-14 11:05:50

يتنافس اليوم الترجي التونسي حامل لقب دوري الأبطال، والزمالك المصري حامل لقب كأس الكونفيدرالية، على لقب النسخة الثامنة والعشرين من كأس السوبر الإفريقي.

وستكون هذه هي المواجهة الأولى بين الترجي والزمالك في بطولة كأس السوبر الإفريقي، وسبق للترجي وأن فاز مرة وحيدة بهذه البطولة عام 1995، بينما توج الزمالك بها في 3 مرات أعوام 1994 و1997 و2003.

ولن يكون لقاء اليوم هو الوحيد الذي سيجمع الفريقين هذا الموسم، حيث أوقعت قرعة دور الربع نهائي لدوري أبطال إفريقيا الفريقين في مواجهة بعضهما البعض.

وسيتقابل الفريقان يومي 28 فبراير الجاري و6 مارس المقبل، وصعد الترجي إلى الدور ربع نهائي متصدراً لمجموعته على حساب الرجاء، بينما حل الزمالك وصيفاً للمجموعة الأولى خلف مازيمبي.

ويقود الترجي المدرب معين الشعباني والذي يعتمد على طريقة 4-3-3، ويعتمد الترجي في خط الوسط على قدرات لاعبه الغاني كوامي بونسو صاحب المجهود الوافر، وبجواره الإيفواري فوسيني كوليبالي أحد أفضل لاعبي القارة السمراء في مركز الارتكاز، والذي يملك نزعة هجومية ويجيد بناء الهجمات، وأمامهما الجزائري عبد الرؤوف بن غيث.

ويتسلح الترجي في خط الدفاع بخبرات خليل شمام وقدرات مدافعه محمد علي اليعقوبي في تحضير الهجمات، بينما تتركز أسلحة الترجي الهجومية على المثلث الذي يضم الإيفواري إبراهيما أوتارا كمهاجم متحرك يساهم في خلخلة دفاعات المنافسين، والجزائري بلال بن ساحة أكثر من ساهم في صناعة أهداف لفريقه بواقع 6 أهداف مع قدرات الموهوب الليبي حمدو الهوني الذي سجل 8 أهداف هذا الموسم.

بينما يقود الزمالك المدرب كارتيرون، والذي يعتمد على طريقة 4-2-3-1، وتبدو قوة الزمالك في خط الوسط، بوجود طارق حامد أحد أفضل 3 لاعبين في إفريقيا كلاعب ارتكاز دفاعي، وبجواره التونسي فرجاني ساسي أحد أبرز مفاتيح لعب الأبيض، بجانب يوسف إبراهيم أوباما صانع الألعاب.

وفي خط الدفاع يعتمد الزمالك على خبرات الثنائي محمود علاء ومحمود حمدي الونش، لكن تقدم سن ظهيري الجنب حازم إمام ومحمد عبد الشافي وتخطيهما حاجز الـ 30 عاماً يمثل نقطة ضعف واضحة في مواجهات سرعات أطراف الترجي.

ويراهن الزمالك على قدرات هدافه مصطفى محمد، النجم الصاعد الذي سجل 11 هدفاً هذا الموسم وخلفه الثنائي المغربي أشرف بن شرقي، ومحمد أوناجم صاحب كلمة السر في تتويج الوداد المغربي بلقب دوري الأبطال 2017.