كتاب يوثق تاريخ مدينة "حصن بن عطية" عاصمة سلطنة يافع

@ أبين، نيوزيمن، عبدالله البحري: متفرقات

2020-03-06 11:12:26

صدر مؤخراً كتاب للباحث خالد حسين البديلي، يوثق تاريخ مدينة حصن بن عطية في محافظة أبين جنوبي اليمن، والتي كانت عاصمة لسلطنة "يافع" الساحل قديماً.

ويوثق الكتاب، بشكل ملفت، لفترة زمنية طويلة تزيد عن السبعين عاماً، ويسجل جزءًا كبيراً من تاريخ ومآثر مدينة الحصن وما حولها.

ويحمل الكتاب عنوان (تاريخ مدينة حصن بن عطية) مركز سلطنة يافع الساحل، ويتحوي على (108) صفحات قسمت على مقدمة وعشرة فصول.

وتطرق المؤلف في المقدمة والفصل الأول إلى أبرز أحداث المنطقة وأفضل مميزاتها، كما تناولت بقية الفصول تاريخ الزراعة والري والنشاط التجاري والتعليم والطب الشعبي والحديث أوائل الحجاج وعادات الحج والأعياد والحرف التقليدية والألعاب الشعبية والفن والموسيقى والشعر الشعبي وغيرها، فقد أعطى كل جانب حقة تقريبا من الإشارة والتعريف مع الصور المرفقة بالاعتماد في معظم مادة الكتاب على الرواية الشفهية في ظل عدم وجود كتب سابقة أو حتى توثيق.

وقال الباحث خالد حسين البديلي، مؤلف كتاب تاريخ مدينة حصن بن عطية مركز سلطنة يافع الساحل، في تصريح خاص لـ"نيوزيمن"، إن الكتاب تاريخي يسجل جزءاً من تاريخ المدينة، وهذا الكتاب يعد مرجعاً حول تاريخ المنطقة والدلتا ورافداً هاماً لتاريخ المنطقة المعاصر.

وأضاف البديلي: رأيت أن الإرث التاريخي للمنطقة بحاجة للتوثيق، فقمنا بتأليف هذا الكتاب، وشرعت في هذه المهمة بكل ما أوتيت من نشاط وعزيمة وهمة، فقمت أولا بالجلوس مع كبار السن والذين عاصروا الأحداث التي شهدتها المنطقة قديماً لاستقصاء المعلومة منهم وجمعها بكل أمانة ومجردة من الانفعالات والعواطف الشخصية لنقلها كما حدثت في تلك الفترة للقارئ والمهتمين بالتاريخ.

وتابع: ضاعفت الجهد التوثيقي بعد أن دُمر جزء كبير من أرشيف محافظة أبين ومديرية خنفر الذي يحوي الكثير الوثائق التاريخية الهامة، بسبب الحروب والصراعات السياسية التي تعصف بالوطن عامة وأبين خاصة.

وتعد مدينة "حصن بن عطية" واحدة من أهم المناطق التاريخية في دلتا أبين، حيث كانت مقر سلطنة يافع بني قاصد وعاصمتها السياسية والإدارية حتى العام 1957م.

وبعد نقل الإدارة منها إلى مدينة جعار، وظلت الحصن كعاصمة سياسية للسلطنة حتى سقوط الحكم السلاطيني في أغسطس من العام 1968م.