هادي: استهداف أنابيب النفط وأبراج الكهرباء يراد منها التأثير على مؤتمر الحوار

هادي: استهداف أنابيب النفط وأبراج الكهرباء يراد منها التأثير على مؤتمر الحوار

السياسية - الأحد 07 يوليو 2013 الساعة 03:51 م
نيوزيمن

آ أكد الرئيس عبدربه منصور هادي أن استهداف أنابيب النفط وأبراج الكهرباء أعمال إجرامية يراد منها التأثير على الحوار ومجرياته. وجاء حديث الرئيس هادي وأمانة العاصمة وعدد من المحافظات عاشت ليل أمس في ظلام دامس جراء ثلاثة اعتداءات على خطوط الكهرباء في منطقة نهم شمال العاصمة، كما أنها لا تزال مقطوعه حتى عصر اليوم. وقال في كلمة له خلال ترؤسه اليوم اجتماعا لهيئة رئاسة مؤتمر الحوار الوطني إن " الأعمال التخريبية التي تتم عن عمد سواء بالاعتداء على أنابيب النفط وإمدادات الكهرباء وغيرها من الأعمال الإرهابية والإختلالات بالأمن ، أعمال إجرامية وجبانة يراد منها التأثير على الحوار ومجرياته". وأعرب عن ارتياحه للنجاحات التي يحققها المؤتمر بكامل فرقه على مختلف المستويات وعبر عن تقديره لهيئة رئاسة المؤتمر لما يقومون به من جهود في سبيل تحقيق الغايات المنشودة. واطلع الرئيس الجميع على المستجدات والتطورات الراهنة على مختلف الصعد، مطمئنا " الجميع لن يتأثر الحوار مطلقا خصوصا وأنه يلقى الدعم على المستوى الوطني والإقليمي والدولي وأيضا الأممي". وجرى في الإجتماع تناول العديد من القضايا المتصلة بالعمل الوطني في ظل نجاحات تنفيذ المبادرة الخليجية واليتها التنفيذية المزمنة التي مثلت المخرج المشرف للجميع. وذكرت وكالة سبأ أن هادي " دعا القوى السياسية بمختلف أطيافها ومشاربها للعمل المخلص والجاد من اجل خروج الوطن إلى بر الأمان منتصرا على كافة التحديات والولوج إلى المستقبل الآمن وتحقيق تطلعات وآمال الشباب والأحفاد للغد الأفضل". وأضاف أن " اليمن بتغليبه لمصلحة الوطن العليا والتئامه على طاولة الحوار الوطني الشامل وطي صفحة الماضي المؤلم قد مثل انموذجا رائعا على مستوى منطقه الشرق الأوسط". وجاء اجتماع هادي في وقت أرجأ فيه مؤتمر الحوار إصدار بيانه الختامي للجلسة العامة الثانية بعد اختلاف بين أعضائه حول صياغته.. ومن المتوقع أن تنعقد الجلسة الختامية الثانية لإعلان نتائج وتوصيات المرحلة الأولى لمؤتمر الحوار الوطني الشامل، غدا الإثنين وفقا لما أعلنه أمين عام مؤتمر الحوار الدكتور أحمد عوض بن مبارك.