كهرباء مأرب تلفظ أنفاسها.. والمؤسسة تشكو من نقص الوقود

@ عدن، نيوزيمن: إقتصاد

2020-03-25 21:26:00

أعاد مدير كهرباء مأرب عبد الهادي جابر، أسباب الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي في عاصمة المحافظة إلى زيادة الأحمال ونقص كمية الوقود اللازمة لتشغيل محطات الطاقة.

وتعتمد سلطات مأرب على شركات تجارية خاصة لتوليد الطاقة في بعض المديريات بما فيها مركز المحافظة، مع استمرار توقف المحطة الغازية (حكومية).

وقال "جابر" في بيان الأربعاء، إن "أغلب عمليات الإطفاء تتم نتيجة نقص في كمية الطاقة أو الوقود عن الحدود المطلوبة"، موضحاً أن "أن ذلك ليس من اختصاص أو صلاحية المنطقة توفيره وفوق قدرتها، وهو من مسؤولية المؤسسة العامة للكهرباء ووزارة الكهرباء والطاقة والحكومة".

وأشار إلى أن المؤسسة العامة للكهرباء قامت بالضغط على شركات التوليد لتوفير المولدات الناقصة، إلا أن كل ذلك لم يقابله زيادة في كمية الوقود اللازمة لتغطية هذه اﻷحمال، بل على العكس نقصت كمية الوقود عن الكمية التي كانت تزود للمحطات لنفس الفترة نتيجة تردي وضع مصفاة صافر ونقص طاقتها الإنتاجية.

وقال جابر إن "إدارة الكهرباء تتعامل أولا بأول لمعالجة الاختلالات التي تؤدي لغياب الخدمة إذا كانت هذه المعالجات ضمن إمكانيات المنطقة مثل عمليات الصيانة واصلاح اﻷعطال ومتابعة التشغيل وتوفير مواد الصيانة وخلافه، ولا تتأخر في ذلك".

ولفت إلى ازدياد اﻷحمال بشكل جنوني نتيجة استمرار موجات النزوح الكبير ولجوء الغالبية لاستحداث مصادر رزق تمكنهم من العيش بسلام.

وقال البيان، إن ذلك "انعكس سلبا على محطات توليد الطاقة في كافة المديريات دون استثناء"، مضيفاً "إن الطاقة المتاحة حاليا بحدود 90 ميجاوات في حين أن الوقود الذي يصل للمحطات يغطي 61 ميجاوات".