ماهي العواقب المترتبة لقرار تأجيل أولمبياد طوكيو 2020

@ عدن، نيوزيمن، عبير عبدالله رياضة

2020-03-26 16:40:45

أعلنت اللجنة الأولمبية الدولية واليابان يوم الثلاثاء الماضي، تأجيل دورة الألعاب الأولمبية التي كان مقرر إقامتها في طوكيو في الفترة من 24 تموز/يوليو وحتى التاسع من آب/أغسطس، وذلك بسبب إنتشار فايروس كورونا المستجد.

وهناك خياران متاحان للموعد الجديد التي ستقام فيهما الألعاب، حيث قال المدير العام للألعاب الأولمبية في اللجنة الأولمبية كريستوف دوبي: "ثمة خياران محتملان، إما إقامتها في الربيع أو في الصيف، لكن مهما كان القرار فان الأمر يحتاج إلى عمل ضخم لتحليل روزنامة كل رياضة على حدة، يتعين أيضاً معرفة مدى توفر مراكز المؤتمرات الكبيرة كما هي الحال بالنسبة الى المركز الصحافي"

وبسبب تعليق معظم الدوريات الكروية بالإضافة إلى دوري ابطال اوروبا، فان البعض لا يستسيغ إقامة الألعاب الأولمبية في الربيع. 

وفي حال إقامتها في الصيف القادم، يجب أيضاً الأخذ في الحسبان المنافسة التي يمكن أن تشكلها الألعاب الأولمبية مع بطولة أمم أوروبا وكوبا أميركا اللتين تأجلتا إلى حزيران/يونيو المقبل أيضاً.

كما ان هناك معضلة أساسية تتعلق بالقرية الأولمبية التي سيقطنها 11 ألف رياضي قبل أن يتم تسليمها لمالكين جدد بعد أعمال ترميم ستطرأ عليها.

وبحسب مروجي المجمع، تضم القرية 21 مبنى مؤلفة من 4145 غرفة، وقد وضعت لائحة من 940 شقة للبيع منذ صيف عام 2019 وقد بيع معظمها، ويتعين على شركة التطوير التي شيدت هذا المشروع اقناع هؤلاء المالكين بتأجيل انتقالهم للسكن في الشقق التي اشتروها.

بالإضافة الى أن منشآت عدة مهيأة للألعاب قد لا تكون متوفرة إلى بعد أغسطس عام 2020، والأمر يتعلق بالملعب الأولمبي الذي يتسع لـ68 ألف متفرج والذي من المقرر ان سيستضيف العديد من الحفلات الغنائية وأحداثا رياضية اخرى بعد الالعاب.

وسيتعين ايضاً بسبب تأجيل الألعاب الأولمبية، إعادة جدولة بطولتين عالميتين كانتا مقررتين صيف عام 2021 وهما بطولة العالم للسباحة والتي من المقرر إقامتها في الفترة مابين 16 تموز/يوليو وحتى الاول من اب/اغسطس في مدينة فوكووكا اليابانية.

وبطولة العالم لألعاب القوى في مدينة أوريغون الاميركية والتي من المقرر إقامتها في الفترة من 6 وحتى 15 آب/أغسطس. 

الا أن الاتحادين الدوليين لهاتين الرياضتين أعلنا أن لا مشكلة لديهما في تعديل المواعيد، حيث أكد اتحاد العاب القوى، أنه يتشاور مع المسؤولين الأميركيين في اطار تأجيل البطولة.

أما بالنسبة إلى الاتحاد الدولي للسباحة فان مصدراً مقربا منه اعتبر في تصريح لوكالة فرانس برس أن تأجيل بطولة العالم لن يكون مشكلة وقال "يكفي تغيير التواريخ".