الإدارة المحلية: هناك صعوبة في تحول جميع الأقاليم إلى الوضع الإتحادي

الإدارة المحلية: هناك صعوبة في تحول جميع الأقاليم إلى الوضع الإتحادي

السياسية - الخميس 06 مارس 2014 الساعة 05:09 م

أكدت وزارة الإدارة المحلية وجود صعوبات في انتقال جميع الأقاليم إلى الوضع الاتحادي رغم أن بعضها مهيأ الآن للتحول. وأوضح، نائب وزير الإدارة المحلية، عبد الرقيب سيف، في تصريح نقله موقع / سبتمبر نت/ اليوم، أن من أبرز الصعوبات التي تحول دون انتقال الأقاليم إلى الوضع الإتحادي، البنية التحتية والقدرات الإدارية، ومسألة تحديد صلاحية الأجهزة التي ستتحمل مسؤولية الإدارة على مستوى كل إقليم، مبينا أن تذليل تلك الصعوبات من المهام التي يجب أن تقوم بها الحكومة الاتحادية في مرحلة التأسيس. وفيما أشار إلى أهمية خطوات التهيئة للتحول من الدولة البسيطة إلى الدولة الفيدرالية، أكد أن مرحلة التأسيس تعد ضرورية للانتقال السليم في ضوء وثيقة مخرجات الحوار الوطني، وقانون الأقاليم، وضمانات مخرجات القضية الجنوبية. آ وأكد المسؤول في وزارة الإدارة المحلية، أن وزارته ستقدم مصفوفتها الخاصة بالتحول إلى النظام الفيدرالي، في نهاية شهر مارس الحالي إلى الحكومة. وأوضح، سيف، أن الوزارة شكلت لجنة من ثلاثين متخصصاً تم تدريبهم من قبل الأمم المتحدة لعمل مصفوفة متكاملة ضمن مشروع التحول إلى النظام الفيدرالي، والذي سيقدم نهاية مارس الحالي إلى مجلس الوزراء، مشيرا إلى أن اللجنة تعمل حاليا على دراسة مخرجات فرق العمل التسع لمؤتمر الحوار الوطني، والتي ستكون مرجعية لمشروع المصفوفة التي تتبناها وزارة الإدارة المحلية. آ وبين نائب وزير الإدارة المحلية، أن المصفوفة ستتضمن التركيز على إيجاد قاعدة تشريعية شاملة وقوانين خاصة بالأقاليم في الدولة الاتحادية، إلى جانب تحديد آليات تقديم الدعم الفني للتنمية المحلية في الوحدات المكونة لمستويات الحكومة، وبناء قدراتها في المجالات المختلفة، وإعداد الخطط والموازنات والتخطيط التشاركي كمنهجية جديدة