المنطقة العسكرية الأولى تدفع بمزيد من التعزيزات لمليشيا الإخوان

@ سيئون، نيوزيمن، خاص: تقارير

2020-05-30 20:09:16

تواصل قيادة المنطقة العسكرية الأولى بوادي حضرموت، الموالية للجنرال علي محسن الأحمر، إرسال التعزيزات العسكرية لمليشيا الإخوان في محافظة أبين جنوبي اليمن.

ودفعت قيادة المنطقة بعربات عسكرية وجنود من اللواء 135 مشاه بسيئون واللواء 37 مدرع المرابط في منطقة الخشعة إلى منطقة "شقرة" للمشاركة في القتال ضد القوات الجنوبية.

وأفادت مصادر عسكرية لـ"نيوزيمن"، بأن تعزيزات عسكرية من بينها دبابات وعربات قتالية مزودة بمضادات طيران وأطقم حديثة خرجت من مقر قيادة المنطقة الأولى بمدينة سيئون.

وأشارت إلى خروج قوة عسكرية تعد الأكبر، عبر منطقة الخشعة إلى الغرب من مدينة سيئون.

وهذه ليست المرة الأولى التي ترسل فيها قيادة المنطقة العسكرية الأولى بوادي حضرموت معدات عسكرية وجنود للمحافظات المتاخمة خصوصاً أبين وشبوة ومأرب.

>> تصعيد أبين.. خصوم التحالف يقودون معركة "الشرعية" الإعلامية


في حين قال مصدر مطلع لـ"نيوزيمن" إن مقر قيادة المنطقة الأولى بات شبه خال من المعدات والعربات العسكرية إضافة للجنود الذين كانوا بداخل المعسكر ويقدر عددهم بـ1500 جندي.

وأشار إلى أن الجنود الذين ما زالوا داخل المعسكر قليلون ويقومون بمهمة الحراسات والانتشار في الدوريات، إضافة لمرافقة قائد اللواء وأركان حرب المنطقة الأولى.

وأضاف إن خلايا المنطقة النائمة والمنتشرة في مدينة سيئون هي التي تقوم بدور الجنود الذين تم إرسالهم للمحافظات المجاورة.

وكانت كتيبة الجنود الحضارم (المهام الخاصة) التابعة للمنطقة قد رفضت إرسال جنودها المنحدرين من مدن وادي حضرموت إلى محافظة أبين أواخر شهر رمضان المنصرم.

وتضم المنطقة العسكرية الأولى أكبر الألوية في المحافظات الشرقية من حيث العتاد العسكري ونطاق الانتشار الجغرافي وكذا أعداد الجنود الملتحقين فيها، وتتولى حماية صادرات النفط الخام والشركات النفطية العاملة في نطاق مديريات الوادي والصحراء، إضافة لحماية مطار سيئون الدولي.