قيادي في حزب الإصلاح توجَّع من تقرير "الجناح القطري" وحمَّل رئيس المخابرات السعودية

@ المخا، نيوزيمن، أمجد قرشي: تقارير

2020-06-18 00:09:41

اتهم قيادي في حزب الإصلاح المخابرات السعودية بالوقوف وراء تقرير نشرته صحيفة رسمية في المملكة عن دور الجناح القطري في الحزب الإخواني تجاه الأوضاع والتطورات في اليمن وفي الجنوب على وجه الخصوص، كما ألمح ضمنياً إلى التشكيك في التزام السعودية تجاه رعايتها لاتفاق الرياض.

واتهم تقرير لافت في صحيفة "عكاظ" الجناح الموالي لقطر في حزب الإصلاح، الشريك الرئيس والمتغلغل داخل الشرعية، بالعمل على تعطيل تنفيذ اتفاق الرياض بشأن الوضع في عدن ومدن الجنوب.

كما اتهم الجناح نفسه داخل الحزب بالوقوف وراء الفلتان والفوضى وإدارة الصراع في تعز والتجنيد من خارج أطر الجيش الوطني ومن ثم تحميل القوام على هيكل وزارة الدفاع، لحساب أجندة قطرية تخريبية.

>> "عكاظ" السعودية: هكذا يعمل جناح قطر في حزب الإصلاح على إطالة أمد الحرب وتعطيل اتفاق الرياض

في رد "منفعل" أسقط خطوطاً كثيرة في التعاطي بهذه الحدية والجدية مع الجانب الرسمي في السعودية والسلطات الأمنية والاستخباراتية (السيادية)، غرد النائب البرلماني والقيادي الإصلاحي البارز المقيم في تركيا، شوقي القاضي، في حسابه بموقع تويتر للتواصل الاجتماعي، بصيغة رسالة مباشرة وجهها إلى "رئيس الاستخبارات السعودية".

واعتُبرت نبرة ومضمون التغريدة الموجزة بمثابة "التوجع" العلني من مضمون التقرير السياسي اللاذع والكاشف في الصحيفة السعودية، من قبل أحد أعمدة الحزب والجناح القطري التركي داخل حزب الإصلاح وإخوان اليمن.

>> نائب إصلاحي مهاجماً التحالف: تركيا طلبت من الشرعية التدخل في اليمن

وقال القاضي مخاطباً رئيس المخابرات السعودية "أقسم لك يميناً بأن هذا الصحفي "....." لن يجرؤ على نشر هذه الافتراءات والتُّهَم الكاذبة إلا بتوجيهاتكم أو بضوء أخضر منكم".

وزاد القيادي الإخواني: "كنا نتمنى أن تكونوا عند مستوى التزامكم بتطبيق اتفاقية الرياض".

وفي وقت سابق كان شوقي القاضي أول من أعلن في تسجيل مصور عبر تويتر عن طلب رسمي من السلطات التركية لدى الرئاسة اليمنية والحكومة الشرعية للتدخل في اليمن من بوابة المساعدات لمواجهة فيروس كورونا. وندد بالشرعية وبالتحالف تجاه التجاهل الذي قوبل به الطلب التركي بفتح الأجواء أمام الطائرات التركية للهبوط في مطارات يمنية مباشرة.