مزارعو الحديدة يبيعون المواشي لمواجهة الجوع

@ عدن، نيوزيمن، خاص: إقتصاد

2020-06-25 12:00:58

قالت منظمة الأغذية والزراعة "فاو"، إن منتجي الماشية في الحديدة والجوف وحجة -مناطق سيطرة ميليشيا الحوثي- يبيعون أعداداً كبيرة بشكل غير عادي من الحيوانات كإجراء وقائي ضد الآثار المحتملة لفيروس "كورونا" ومواجهة الجوع.

وأوضحت المنظمة، في آخر تحديث لها، حصل "نيوزيمن" على نسخة منه، أنه على الرغم من انخفاض الطلب والأسعار دون المتوسط، على أسعار الماشية، إلا أن المزارعين ومنتجي الماشية، يبيعون بأقل من قيمتها، بسبب كثرة المعروض.

وأشارت "فاو" التابعة للأمم المتحدة، إلى أن الطلب على العمالة غير الرسمية والعمالة الزراعية انخفض في الأسابيع الأخيرة، نتيجة آثار جائحة كورونا، واحجام المزارعين عن الزراعة، والاضطرابات في التجارة والحصول على الغذاء والدخل.

الى ذلك توقعت "فيوز نت" وهي شبكة لأنظمة الإنذار المبكر ضد المجاعة" زيادة تقييد حصول العديد من الأسر على الغذاء، جراء تراجع فرص الحصول والدخل والضغط التصاعدي على أسعار المواد الغذائية، الذي يعزى إلى حد كبير إلى ارتفاع تكاليف النقل.

ووفقاً لمنظمة الأغذية والزراعة وبرنامج الأمم المتحدة للمراقبة في مجال الأغذية في اليمن، كانت مستويات استيراد الأغذية عبر الموانئ البحرية الرئيسية في اليمن في أبريل مماثلة للمجاميع الشهرية المنخفضة التي لوحظت طوال عام 2020.

ظلت السلع الغذائية المستوردة متاحة على نطاق واسع في مايو الماضي، وتفيد التقارير بأن بعض حالات التعطل في سلاسل الإمداد بالأطعمة المنتجة محلياً أدت الى كثير من الخسائر.

بحسب رصد الأسواق، ظل سعر دقيق القمح المستورد مستقرا بشكل عام في الأسابيع الأخيرة، على الرغم من أن أسعار زيت الطهي والسكر استمرت في الارتفاع، وفي أوائل مايو، ارتفعت تكلفة سلة الغذاء الدنيا بنسبة 36 في المائة في مدينة صنعاء، و12 في المائة في لحج، و10 في المائة في تعز، و10 في المائة في سقطرى.