كورونا والحرب.. جائحتان تعصفان بتجار مانجو أبين (فيديو+ صور)

@ أبين، نيوزيمن، عبدالله البحري: إقتصاد

2020-07-05 11:14:35

تعتبر دلتا أبين واحدة من أكثر المناطق اليمنية شهرة في زراعة المانجو والتي تعرف بكونها ملكة الفاكهة، ويتم تصديرها إلى الأسواق المحلية والخارجية.

وأشهر مناطق دلتا أبين زراعة للمانجو هي زنجبار وخنفر والديو وجعولة والخاملة والمسيمير وباتيس والحصن، وتُزرع أصناف متعددة يطلق عليها المزارعون أسماء، السمكة وقلب الثور والتيمور والزبدة ومبروكة وسبعة وخمسين وأبو خد أحمر وهذا الأخير صنف أمريكي. 

وعلى الرغم من جودة المانجو الأبيني العالية وتصدره اهتمامات الأسواق المحلية والخارجية، إلا أنه شهد هذا العام كسادا كبيرا بسبب الحرب وجائحة كورونا.

وتراجعت مبيعات المانجو كثيرا بعد تدفقها بكميات كبيرة إلى أسواق محلية محدودة نتيجة اغلاق المنافذ بين المحافظات ما تسبب بخسائر متوالية للتجار والمزارعين.

التاجر عارف علي عبدالله يقول، إن مزارع أبين تنتج أنواعا مختلفة من المانجو وهي الأكثر شهرة، لكنه وبسبب جائحة كورونا بات في مأزق وخسر الكثير.

يضيف في حديثه لـ"نيوزيمن"، "اشترينا في بداية الموسم قبل ظهور فيروس كورونا لكن بعد تفشيه هبط السعر ولم نستطع دفع أجور المزارعين والعمال".

شكيب عبدالحق السامعي، هو الآخر تاجر قدم من محافظة تعز لشراء المانجو، لكنه وجد الفاكهة مكدسة في المزارع تحت الأشجار إثر الحرب واغلاق الأسواق.

يقول السامعي لـ"نيوزيمن"، "نحن في كل سنة نأتي لشراء المانجو الأبيني لمذاقه ولذاته وشهرته في الأسوق، إلا أن هذا العام الوضع انقلب رأسا على عقب نتيجة إعاقة جائحة كورونا عملية تصديره للسعودية".

وأردف "اضطررنا لتصديره للأسواق المحلية في عدن وأبين خوفا من إتلافه مقابل مبالغ زهيدة".

أما المزارع عمار بن ياسر فقال إن الخسارة تعرض لها المزارع والتاجر المعتمدان على شجرة المانجو.

وأوضح "المحصول في هذا العام كان وافرا لكن الكثير اتلف بعد تساقطه من الأشجار وهو ناضج، ولم نستطع تصديره للخارج، والسوق المحلية باتت غارقة بالفاكهة".