صفقة إخوانية لشراء 3 دبابات بـ600 ألف سعودي من إيرادات شبوة

@ شبوة، نيوزيمن: تقارير

2020-07-13 11:40:41

كشف مصدر عسكري مسؤول عن عقد محافظ محافظة شبوة الموالي للإخوان محمد صالح عديو، صفقة كلفتها 600 ألف سعودي من إيرادات المحافظة مقابل شراء 3 دبابات، لتعزيز ترسانة معسكرات حزب الإصلاح التي افتتحت مؤخراً.

وقال المصدر لـ"نيوزيمن"، إن الاتفاق أبرم الأسبوع الماضي بين عديو وقيادات إخوانية في محور بيحان لشراء 3 دبابات من شخصيات قبلية في مديرية عين التابعة للمحافظة.

وبلغ ثمن شراء كل دبابة 200 ألف ريال سعودي، وبحسب المصدر فإن قيادات إخوانية في بيحان أشرفت على نقل الدبابات لمدينة عتق مركز محافظة شبوة، وقد تعرضت إحداها لحادث انقلاب في منطقة نجد مرقد اليومين الماضيين.

وتعتبر الدبابات ضمن منهوبات تعرض لها معسكر اللواء 19 مشاة 2015م، إبان الانقلاب الحوثي، وتمكنت شخصيات قبيلة من الاستيلاء على أسلحة ثقيلة.

وقوبلت صفقة الدبابات بسخط شبعي واسع، واعتبره سكان محافظة شبوة مقدمة لسلسلة انتهاكات تستعد لها ميليشيا الإخوان لقصف القرى بالسلاح الثقيل كما حدث في مديريات حبان ونصاب وجردان وميفعة.

وشجبت الأوساط عملية التلاعب بالمال العام من قبل سلطات بن عديو وإهداره لصالح أهداف ونفوذ حزبية إخوانية بحتة في ظل حاجة شبوة للخدمات الأساسية المفقودة والمحرومة منها منذ أشهر طويلة.

إلى ذلك، اندلعت اشتباكات عنيفة بين مسلحين قبليين، الأحد، وسط مدينة عتق، على خلفية مقتل مواطن سببه ثارات قديمة.

وقالت مصادر محلية إن ياسر البعجري بن معيض الخليفي من أبناء مديرية عتق قتل في سوق الخضرة على أيدي مسلحين من قبيلة الـ شامت لاذوا فور ارتكاب الجريمة بالفرار.

عقب ذلك دفعت أسرة الضحية بمسلحين ما تسبب باندلاع اشتباكات عنيفة في منطقة الكريبية بمديرية عتق استخدم فيها مختلف الأسلحة الخفيفة والمتوسطة بين قبيلة ال معيض وال شامت.

وحسب المصادر إن سبب القتل يعود إلى ثأر قبلي قبل 16 عاما بين قبيلتي ال شامت وال معيض.

وتشهد شبوة انفلاتا أمنيا بشكل غير مسبوق منذ سيطرة مليشيات الإصلاح على المحافظة، وانتشار قضايا الثأر والتقطع والبلطجة والمظاهر المسلحة.