الموجز

"تهادوا تحابوا" فالمحبة تزدان بالهدايا

@ عدن، نيوزيمن، محمد جسار: متفرقات

2020-08-05 09:00:36

إن تبادل الهدايا لا يكون إلا في اسعد الأوقات، واسعد الأوقات التي نعيشها هي في فترة الأعياد، فالعيد دوما قد كان ولا يزال مناسبة رائعة لتوثيق العلاقات بين الأهل وبين الأصدقاء ، ومناسبة ايضاً لبناء جسور الثقة والمحبة بين الناس.

يحكي فؤاد أحمد محمد لنيوزيمن - وهو صاحب محل الفؤاد للإكسسوارات والعطور والساعات- عن شراء الناس بالذات في فترات الأعياد الهدايا منه: في موسم العيد يكثر شراء الإكسسوارات والعطور والبخور، فهذا الموسم يتميز بتبادل الهدايا بين الأصدقاء وبين الأهالي فكُل زبون يأتي إلينا يريد افضل العطور واجود أنواع البخور، وفي فترة الأعياد وبالذات بسبب غلق أصحاب المحلات محلاتهم، تزداد طلبيات الزبائن ويكون العمل أفضل من باقي الأيام.

ويضيف فؤاد: يبدأ موسم مستحضرات التجميل والمكياجات بدءاً من عشر ذي الحجة، لأن أغلب عملنا على الكماليات والذي يحتاجها العرسان أو للاستعمال الشخصي، ويزداد ايضاً الطلب على البخور العدني والبخور اللحجي والاخضرين والزباد، ونحن لدينا المواد الأولية أيضاً لصناعة البخور.

تقول بشرى علي، وهي تحمل هدية قد غلفتها في إحدى المكتبات: من المهم جداً أن نتهادى مع الأعزاء بالذات في فترة الأعياد ، فقد قال الرسول الكريم محمد عليه أفضل الصلاة والسلام: "تهادوا، تحابوا" فيعلمنا الرسول أن المحبة تزداد مع الهدايا، وأنا أخذت هديتين لأمي وأبي أول العيد، واليوم أخذت هدية لصديقتي اللي اعتبرها زي اختي، وانا أشكر أصحاب المحلات اللي ما يغلقوش في فترات الأعياد، لأننا نحتاج الهدايا في هذه الفترة بالذات.