الأمم المتحدة: مقتل وجرح 62 مدنياً في الحديدة وتعز منذ نهاية سبتمبر

@ عدن، نيوزيمن: الجبهات

2020-10-19 09:35:04

أعلنت الأمم المتحدة، الأحد، عن مقتل وإصابة 62 مدنياً في هجمات طالت الأحياء المدنية في محافظتي الحديدة وتعز منذ نهاية سبتمبر الماضي..

وارتفع عدد الضحايا المدنيين بصورة حادة في الحديدة وتعز جراء القتال الذي نشب مؤخرا إثر هجمات مباغتة شنتها ذراع إيران الحوثية.

وقال مكتب منسقية الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن، إن أربعة مدنيين قتلوا وجرح 28 آخرون على الأقل، من بينهم نساء وأطفال في حوادث متعددة منذ نهاية سبتمبر في محافظة الحديدة.

وأشار بيان للمنسقية إلى أن هذه الحوادث شملت هجمات في مديرية الدريهمي في 4 أكتوبر، والتي أدت إلى إصابة طفلة وأربعة رجال في قريتي المنقم والجربة.

كما قتل طفل وجرح خمسة أطفال ومدنيان آخران في منطقة الربصة في 6 أكتوبر في مديرية الحوك، كما دمرت أعمال القصف مدرسة الثقافة وألحقت أضراراً بمركز المنظر الصحي في 8 أكتوبر.

وسجلت المنسقية الأممية مقتل أربعة مدنيين وإصابة نحو 26 مدنيا في هجمات منذ مطلع أكتوبر في محافظة تعز.

وأوضحت أنه في حادثة واحدة في 11 أكتوبر، قتل طفل وجرح رجلان جراء قذيفة ضربت ساحة مدرسة 22 مايو في مديرية صالة.

وفي حادثة أخرى في 15 أكتوبر، أوقع القصف المدفعي لذراع إيران في شرق مدينة تعز العديد من الضحايا المدنيين.

وقالت منسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن ليز غراندي، إنه لا يزال اليمنيون الأبرياء يلقون حتفهم ويعانون بسبب هذه الحرب الفظيعة. وأشارت أن الأطراف التي حملت السلاح مسؤولة، أخلاقيا وقانونيا، عن القيام بكل ما هو ممكن لحماية المدنيين وضمان حصولهم على المساعدات التي يستحقونها ويحتاجونها.

وذكرت أن هناك خيارات سياسية مطروحة على الطاولة لإنهاء القتال والانتقال إلى الحوار السياسي، ومع المجاعة المحدقة ونفاد التمويل، يتعين على الأطراف امتلاك القوة والشجاعة للقيام بذلك.