الموجز

ارتفاع جنوني لأسعار الخضروات والفواكه في مناطق سيطرة مليشيا الحوثي

@ صنعاء، نيوزيمن، خاص: إقتصاد

2020-11-07 09:10:57

شكا مواطنون من ارتفاع أسعار الخضروات في المناطق الواقعة تحت سيطرة مليشيا الحوثي بشكل جنوني، دون وجود أي رقابة أو ضبط للأسعار عند مستوى معين.

المواطنون أكدوا أن أسعار الخضروات وصلت إلى مرحلة يصعب معها التحمل في ظل انقطاع الرواتب للعام الرابع على التوالي.

وبحسب المصادر فإن عدم انضباط تدفق كميات كافية من المشتقات النفطية بأسعار معقولة إلى محطات التموين، يدفع بالمزارعين للجوء إلى السوق السوداء التي يقودها مشرفون تابعون للمليشيا والتي يتحمل تبعاتها المستهلك.

علي أحمد، مواطن بدون راتب منذ سنوات، أشار إلى أن الأسعار كانت مناسبة إلى ما قبل أيام لكنها ارتفعت فجأة دون أي مبرر. إضافة إلى أسعار المواد الغذائية الأساسية التي لم تستقر على حال، ما يعني أننا أمام مجموعة من المتاجرين بقوت المواطن الضروري دون الشعور بأدنى مسؤولية.

وختم بقوله، ولا يستقر الأمر على ارتفاع أسعار المشتقات النفطية فقط، بل إن هناك ضرائب واتاوات تضاف على المزارعين الذين يضطرون لاضافتها على المستهلك مباشرة.

تجدير الإشارة إلى أن المواطن في عموم البلاد أصبح عرضة للابتزاز من قبل أطراف الصراع الذين يبحثون عن الثراء في ظل أسوأ حالة إنسانية يشهدها العالم.

يأتي هذا بعد 6 سنوات من الحرب التي أنهكت المواطنين وزادت من أعداد النازحين والمهجرين، بالإضافة إلى مرور عام على إعلان "اتفاقية الرياض" التي لم يتم إنجازها حتى اللحظة واكثر من عامين على اتفاقية استكهولم.

هذا وتعاني العاصمة صنعاء وبقية المحافظات الواقعة تحت سيطرة مليشيا الحوثي من غياب تام للرقابة على أسعار المواد الغذائية والسلع الأساسية، إضافة إلى الضغوطات التي تمارسها المليشيا ضد المواطنين.

وكانت تقارير قد أفادت بأن العائدات المالية من فعالية مهرجان المولد النبوي الذي أقيم قبل أكثر من أسبوع في جميع المحافظات بلغت ملايين الريالات منها 120 مليوناً على الأقل ذهبت لمكتب عبدالملك الحوثي.

وتؤكد المصادر أن المليشيا تتعمد إنهاك المزارعين ومحاصرتهم من وقت لآخر بفرض رسوم إضافية تجعلهم بلا خيارات غير الاستجابة ودفع تلك الرسوم.

كما تقوم بالتلاعب بتصدير بعض المنتجات الزراعية بين المحافظات، الأمر الذي يرفع من أسعارها إلى ثلاثة أضعاف كما حدث قبل أيام مع أسعار الطماطم الذي وصل سعر الكيلو إلى أكثر من 1500 ريال.