تحذيرات من تداعيات كارثية لحرب الحوثي على القطاع المصرفي

@ عدن، نيوزيمن: إقتصاد

2020-11-16 19:25:33

حذرت منظمات ومراكز اقتصادية، من مخاطر استهداف مليشيا الحوثي، للقطاع المصرفي في اليمن، وذلك على خلفية اقتحام الميليشيا أحد البنوك العاملة في صنعاء، وتوقيف عمله واعتقال مسؤوليه ونهب سيرفراته.

وأدانت منظمة "رايتس رادار" الحقوقية الدولية، اقتحام ميليشيا الحوثي المقر الرئيس لـ"بنك التضامن الإسلامي" في صنعاء، وإيقاف العمل فيه والاستيلاء على السيرفرات وأجهزة التسجيل.

وقالت في بيان لها السبت: "إن استهداف القطاع المصرفي في اليمن، يؤثر بشكل مباشر على ثقة المودعين، وبالتالي ينعكس سلباً على السيولة المالية وعلى الوضع المعيشي في البلد".

>> الشرعية تخذل البنك المركزي وتمنح “كاك بنك” صلاحية ترحيل "السعودي" بدعم التحالف

>> 7 مليارات من سبأ ويصارع التضامن.. “مسفر الشاعر” مسؤول الاستثمارات الحوثية ينهب البنوك


بدوره وصف مركز الدراسات والإعلام الاقتصادي، تلك التصرفات التي تقوم بها الجهات الأمنية التابعة للحوثيين بصنعاء والمتمثلة في اقتحام البنوك واعتقال مسؤوليها وتوقيف عملها بأنها "خطوة خطيرة ستقود إلى تداعيات كارثية على المستوى المحلي والإقليمي والدولي، وتؤثر على سمعة القطاع المصرفي اليمني، كما أن لها تبعات سلبية كبيرة على الوضع الاقتصادي المحلي والوضع المعيشي".

وانتقد المركز، في بيان، عدم الاستجابة للجهود الداعية إلى تحييد القطاع المصرفي، واعتبرها "إمعانا في الإضرار بالقطاع المصرفي وتجاهلا لمتطلبات الوضع الاقتصادي واحتياجات الشعب اليمني".

وكانت ميليشيا الحوثي أغلقت، أواخر الأسبوع الماضي، "بنك التضامن الإسلامي" في صنعاء وأوقفت نشاطه المصرفي.

وإثر ذلك حذر البنك من النتائج السلبية التي قد تطال توقف القطاع المصرفي اليمني، وبالتالي توقف النشاط الاقتصادي في البلاد تماماً.