الموجز

منصباً جديداً للسيطرة على أراضي الأوقاف.. محمد الحوثي رئيساً للمنظومة العدلية

@ صنعاء، نيوزيمن، خاص: تقارير

2020-11-17 13:59:08

تقلد عضو ما يسمى المجلس السياسي الأعلى لميليشيا الحوثي، ذراع إيران في اليمن، محمد علي الحوثي، منصباً جديداً بقرار جمهوري غير معلن، يمكنه من السيطرة والتحكم بأراضي وزارة الأوقاف والإرشاد في مناطق سيطرة ميليشياته، كما يجعله هذا المنصب مسؤولاً عن مجلس القضاء الأعلى ووزارة العدل. 

هذا المنصب كشفته وكالة سبأ في نسختها الحوثية، خلال تناولها خبراً لإجتماع عقد في وزارة العدل بالعاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة ميليشيات إيران، والذي أطلقت على محمد علي الحوثي تسمية "رئيس المنظومة العدلية"، إلى جانب منصبه عضواً في المجلس السياسي الأعلى للميليشيات. 

كما كشف الخبر عن تحركات الميليشيات للسيطرة على أراضي وزارة الأوقاف من خلال التهديد الذي وجهه الحوثي للأمناء الشرعيين، وزعمه أنه تم القبض على عدد من المزورين ومنتحلي صفة الأمين الشرعي بقضايا تحرير عقود مزيفة تخدم المسؤولين في الشرعية الذين أسماهم "المرتزقة في دول العدوان". 

ووفق الخبر فقد أمهل الحوثي، الأمناء الشرعيين المتلاعبين إلى نهاية الأسبوع الجاري، للذهاب لوزارة العدل والبحث الجنائي للإدلاء باعترافاتهم بكل ما ارتكبوه من مخالفات وإخلاء مسؤوليتهم عن كل ما أخذ عن طريقهم بدون وجه حق.

وهددهم في حال عدم إلتزامهم بالتشهير وبالملاحقة عبر غرفة مشتركة تم تشكيلها من الاستخبارات العسكرية ووزارة الداخلية والأمن والمخابرات والجهات المختصة، متهماً في نفس السياق ضباط في الشرطة وأعضاء النيابة بالتزوير، وزعم أن مجلس القضاء الأعلى الذي بات يسيطر عليه بفضل منصبه الجديد قد تسلم شكاوي من بعض الكتبة بهذا التزوير. 

وفي حين زعم الحوثي أن متابعة كشف الأمناء الشرعيين المزورين معركة وطنية أمنية وإقتصادية، فإنه حذر من المساس بأراضي الأوقاف والتلاعب بالأوقاف الأسرية من قبل بعض الأمناء وهو ما يكشف الأسباب الحقيقية لهذه التحركات التي تهدف في الإساس إلى إستكمال كافة الأركان التي تمكنه من السيطرة والتحكم بأراضي الأوقاف تحت غطاء لا يعرضه لسخط العامة. 

ويظهر حديث القيادي الحوثي أن المرحلة القادمة ستشهد عملية إستبدال واسعة للأمناء الشرعيين الحاليين في مناطق سيطرتهم إما بإقصائهم أو إعتقالهم بتهمة التزوير التي افصح عنها صراحة، بآخرين موالين لهم على طريق إستكمال السيطرة على اراضي الأوقاف ضمن مخطط إبتلاع أصول البلاد ومواردها .