لإخفاء الأدلة.. "صافر النفطية" تنقل مواد سامة مدفونة من صحراء مأرب

@ مأرب، نيوزيمن، خاص: إقتصاد

2020-11-20 12:59:37

قالت مصادر في محافظة مأرب إن شركة صافر للاستكشاف والإنتاج النفطي في مأرب تحاول نقل نفايات ومواد سامة كانت مدفونة قرب مناطق سكنية إلى مناطق صحراوية أخرى لإخفاء الأدلة عن القضاء لتورط الشركة في قضية عدم الالتزام بمعايير وإجراءات السلامة الصحية والبيئية.

وحذرت المصادر من محاولة شركة صافر التلاعب بمسار القضية ونقل الضرر إلى مناطق أخرى.

وأصاب التلوث النفطي مناطق عديدة من محافظة مأرب نتيجة عدم تطبيق المعايير البيئية في العمل ودفن النفايات الخطرة وإطلاق الأبخرة السامة والتصريف المباشر المخلفات في التربة.

وتواجه صافر معركة شرسة مع قضاء مأرب بعد رفع رئيس حماية البيئة في اليمن الدكتور عبدالقادر الخرز وعدد من الحالات المرضية بالسرطان قضية ضد الشركة النفطية بدفن النفايات النفطية والمواد الكيمائية السامة في مناطق صحراوية داخل الشركة وبالقرب من مناطق سكنية. 

 و المتضررين يطالبون الشركة الحكومية بإزالة الضرر وتعويضهم عن ما جرى لهم من أمراض. 

ونشرت حملة لن نصمت عديد من الصور لخرائط قوقل توضح أماكن انتشار ملوثات ناتجة عن انبعاثات الغاز على طول الكثبان الرملية في مأرب بطبقة سوداء أعلى الكثيب نتيجة دفن نفايات ومواد سامة.

وتوضح تحليل أولية للحملة التي أجرت استبيانات للحالات المرضية المتضررة في مناطق دفن النفايات أن 64% تعاني من أمراض سرطانية متنوعة.و17% تعاني من أمراض تنفسية والقلب و14% تعاني من أمراض الفشل الكلوي و5% تعاني من أمراض أخرى(جلدية وعقم).