الموجز

معرض صور يجسد معاناة المرأة في التعليم ودور رائدات حضرموت

@ حضرموت، نيوزيمن: متفرقات

2020-11-25 10:49:34

جسد معرض صور، نُظم الثلاثاء بثانوية سيئون النموذجية للبنات، معاناة تعليم المرأة الحضرمية في البادية ومسيرة رائدات التعليم بحضرموت.

ويستعرض المعرض الذي ينظمه المنتدى التربوي للمتقاعدين بساحل حضرموت صوراً تاريخية نادرة تحاكي مسيرة تعليم بنات حضرموت وإرشيفهن في المراحل التعليمية المختلفة وما حققته المرأة الحضرمية من إنجازات علمية متجاوزة التحديات والعوائق.

وبحسب مديرة المشاريع بالمنتدى سمراء المنهالي فإن المعرض يبرز دور المرأة الحضرمية كقائدة ومربية ومعلمة، إضافة الى تعليم الأجيال الحالية المعاناة السابقة التي تعرضت لها المرأة للحصول على المعلومة والتعلم متحدية الجهل والبيئة المحيطة لأجل الوصول الى الدراسات العليا.

في حين قال محمد الجعيدي، أمين عام المنتدى التربوي بساحل حضرموت لـ"نيوزيمن"، إن إسهامات المرأة الحضرمية ودورها الريادي في المجال التربوي وابراز جهود الرائدات من أمثال التربوية فاطمه عبدالله الناخبي الشهيرة (بالست عبودة) والسيدة السعد سالم العامري تستحق أن تروى رسالتهم النبيلة للأجيال.

إلى ذلك، أشاد وكيل محافظة حضرموت المساعد لشؤون الوادي والصحراء، عبدالهادي التميمي، بما احتواه المعرض من صور تاريخية تعبّر عن تاريخ حضرموت العريق في مجال تعليم الفتاة رغم الظروف والتحديات الجمة.

وأعرب خلال عملية الافتتاح عن تقديره لمنتدى التربويين المتقاعدين بساحل حضرموت على هذه اللفتة الجميلة تخليدا لذكراهم وإبراز دور المرأة الحضرمية كقائدة ومربية ومعلمة لتكون نبراسا للأجيال القادمة للاقتداء بهن وإحداث التغيير المنشود.

ويعد المعرض بادرة مجتمعية لتصوير آثار نظرة الأجيال السابقة في وادي حضرموت عن تعليم الفتاة فيما بعد المرحلة الأساسية أنه وصمة عار على الأسرة من الريف وفي ضواحي البلاد، ويعد تأصيلاً لدور المرأة الحقيقي في الحركة العلمية وتأكيداً لمكانتها السامقة في الوقت الحاضر.