الموجز

رحلة بلا قيود.. من قلنسية إلى قوعهر عدسة "محمد" وفريقه رصدت رمال سقطرى البيضاء ونقاء بحرها

@ عدن، نيوزيمن: متفرقات

2021-01-25 09:55:15

انطلق بلا قيود برفقة فريقه، حرر قلبه وخياله، حرر إرادته واختار وجهته إلى جزيرة سقطرى "قلنسية" ليقرر "محمد مساعد صالح" رصدها بعدسة كاميرته بسبب خصائصها الفريدة، وكثبان رمالها البيضاء. 

كتب محمد عن زيارته لـ"قلنسية" مع فريق برنامج دروب مشرقة، قال إنها تبدو للزائر كأنها أكوام من محصول القطن ومعظمها مظللة بأشجار النخيل، مطلة على مياه البحر الخالي من عوامل التلوث حيث تشاهد أنواع الأسماك تسبح فيها، وجميعها مواقع مثلى للاستجمام والغوص.

وأضاف، في منشوره على الفيسبوك، إن لقلنسية عدداً من المواقع المميزة والساحرة والجذابة، ومن شاطئ وساحل قلنسية يمكنك تنفيذ رحلة بحرية على متن قارب إلى شوعب تمر بالعديد من المناطق الأكثر من جميلة ومنها "شعره" وخليلها ودرمه وما بين خليلها ودرمه إذا انطلقت بالرحلة مبكراً يمكنك مشاهدة الدلافين تمارس هوايتها في القفز.

يواصل رحلته مع صديقه ابن قلنسية الإعلامي سعيد الجدمهي، إلى شوعب، حيث تقع جنوب مديرية قلنسية وتبعد حوالى ساعة ونصف بحراً، ويوجد فيها أكثر من 60 بيتاً.

إضافة لمكان تابع شوعب يدعى قبهن يوجد فيه 10 بيوت، كما يوجد في منطقة شوعب مكان للرحلات اسمه كوش وتتميز شوعب بكثرة الاسماك وتنوعها.

يؤكد الفريق أن أجمل ما شاهدوه هو الصفاء والنقاء الذي يوجد حيث تستطيع الرؤية لمسافات لا يمكن تصديقها سواء في القاع أو عرض البحر.

رحلتهم وصلت إلى محمية قوعهر، وكتب عن جمالها، أنها آية بكل ما تحمل الكلمة من معنى، حيث يمكنك ممارسة السباحة، وما إن يشاهدك السكان المقيمون على بعد حوالى ربع ساعة بحراً، يبادرون بجلب الشاي كعادة منهم تقدم للزائرين إلى هذا المكان.

عن قلنيسة يقول، "هذا غيض من فيض وقليل من كثير عن أماكن وأرض وإنسان يحتاجون إلى سرديات وكتب لوصف جمالهم وكرمهم وطيبهم.

في الرحلة التقط فريق برنامج دروب مشرقة مع المقدمة فاطمة اسماعيل والمخرج المبدع حسين السعد والمصورين حسين باحريش وحسن جمال الليل ومدير الإنتاج صلاح العامري ومسؤول الفريق فواز الحنشي الذين مارس خلال الرحلة تجربة قيادة القارب العديد من الصور الجميلة.

#شاطئ_شوعب

#محمية_قوعهر

#سقطرى