مدير الموارد المائية بأبين: لم نستطع إيقاف عمليات الحفر العشوائي.. والجهود ذاتية

متفرقات - منذ 46 يوم و 13 ساعة و 26 دقيقة
أبين، نيوزيمن، خاص:

قال مدير مكتب الهيئة العامة للموارد المائية في محافظة أبين حسين الفضلي، إن الهيئة لم تنفذ أي مشروع مراقبة للمياه الجوفية في دلتا أبين، نتيجه لتوقف الدعم المالي، ولم نستطع إيقاف عمليات الحفر العشوائي والتي تزايدت في دلتا أبين. 

ويعمل مكتب الهيئة العامة للموارد المائية بمحافظة أبين بجهود ذاتية من مديرها حسين الفضلي ومجموعة من المهندسين ومنهم المهندس عوض عبدالقادر باحشيشة في إدارة مكتب الموارد المائية، في ظل توقف الموازنة وعدم تلقي أي دعم من قبل الدولة. 

وأضاف الفضلي، في تصريح ل"نيوزيمن": "كان لدينا مشروع مراقبة مياه في عام 2019 لمدة ثلاثة أشهر مدعوم من المنظمة النرويجية وتم تنفيذه على جميع آبار المراقبة المنتشرة في دلتا أبين وكذلك آبار مؤسسة المياه في المحافظة". 

وأشار أنه، "إلى اليوم لم ننفذ أي مشروع مراقبة للمياه الجوفية في دلتا أبين نتيجة لتوقف الدعم المالي عنا".

وفيما يخص عمل الحفارات أكد الفضلي، "نعمل وبمجهود كبير لمحاولة ضبط عملها في المحافظة حسب الامكانيات المتاحة لدينا، تتعاون معنا الأجهزة الأمنية بذلك، ولكن لم نستطع إيقاف عمليات الحفر العشوائي والتي تزايدت في دلتا أبين بشكل كلي نتيجه عدم وجود موازنة تشغيلية في المكتب والتي سوف تساعدنا في النزول إلى الحقول وضبط الحفارات التي تعمل بشكل غير رسمي وبدون تراخيص وتحفر دون علم المكتب".

ومضى "علينا التزامات في الهيئة، منها رواتب الحراسة وجميع المهندسين الإداريين العاملين لدينا". 

وزاد الفضلي "تلقينا دعما قبل عام من قبل منظمة مكافحة الجوع وتم اعطاؤنا جهازا يسمى "ادلج وا" وهو مختبر صغير يعمل على فحص المياه كيميائيا وفيزيائيا وبيولوجيا وتم تدريب مهندس واحد فقط من الهيئة ولكنه ترك العمل لدينا وخاطبنا المنظمة أكثر من مرة باعادة التدريب لثلاثة مهندسين آخرين يعملون لدينا لكي يعملوا على هذا الجهاز ولكن لم تستجب لنا المنظمه إلى الآن".

وبحسب الفضلي، "تم إطلاع المحافظ على ضروره دعم الهيئة لتشغيل هذا الجهاز وتم تحديد احتياجنا وإعطاء توجيهات منذ عام لعبده ناجي بصرف مبلغ لنا، ولكن إلى الآن لم نستلمه". 

وأشار مدير مكتب الهيئة العامة للموارد المائية إلى أنه تم اعتماد مشروع من منظمة اليونسيف بعد جهود كبيرة من رئيس الهيئة المهندس خالد بلعيدي وتم إدخال مكتب الهيئة في أبين في مشروع ضبط جودة المياه واعتماد موازنة للمشروع وتمت الموافقة عليها، ورفعنا بأسماء العاملين في المشروع، وننتظر البدء فيه".

يُشار إلى أن عمل مكتب الهيئة العامة للمواد المائيه بأبين كبير، وهو يشمل مراقبة المياه الجوفية في أبين وحمايتها وهو تطبيق قانون المياه رقم (33) الخاص بمنع استنزاف المياه الجوفية وحمايتها من التلوث ومنع الحفر العشوائي في المنطقة والذي يتسبب في استنزاف للمياه الجوفية مما يؤدي إلى انخفاضها وبشكل ملحوظ في بعض مناطق دلتا أبين، وكذلك حدوث التملح للمياه الجوفية نتيجة كثرة الآبار المتقاربة والتي تم حفرها بشكل عشوائي.