ميناء قنا.. أموال الفساد تفجّر أزمة وتظهر فساد الإخوان وحلفائهم إلى العلن

الجنوب - الأحد 11 أبريل 2021 الساعة 10:30 م
شبوة، نيوزيمن، خاص:

كشفت الخلافات التي جرت حول ميناء قنا بمحافظة شبوة، فساد الإخوان وحلفائهم.

وقالت مصادر لـ"نيوزيمن"، إن الخلاف بين النافذ تاجر النفط أحمد العيسي، حليف "إخوان اليمن"، والقيادي في الجماعة محمد بن عديو محافظ شبوة، بدأ بسبب رفضه تطوير الميناء وفقاً للاتفاقية، كما رفض دخول سفن المشتقات النفطية إلى الميناء، وتقاسم أموال الفساد مع السلطة المحلية.

ولم يكشف محافظ شبوة عن الاتفاقية التي وقعها مع شركة العيسي، وبقيت مجهولة حتى اليوم.

وألغى القيادي الإخواني الاتفاقية دون أن يفصح عن الأسباب، وقالت مصادر لـ"نيوزيمن"، إن الجنرال علي محسن الأحمر، حاول نزع فتيل الأزمة بين الرجلين غير أنه فشل.

ويرى مراقبون، أن ظهور خلافات الإخوان وحلفائهم إلى العلن دلالة على خلاف حول تقاسم أموال فاسدة، لا سيما وأن العيسي الذي وقع ابن عديو معه اتفاقية الميناء، رجل نافذ، يتهم باحتكار المشتقات النفطية وخنق الجنوب بالأزمات، وتعطيل مصافي عدن، حيث حول المصفاة بالتعاون مع نجل الرئيس هادي (جلال) إلى مجرد خزانات تحفظ وقوده.

ورجح السياسي سعيد بكران، إلغاء محافظ شبوة الاتفاقية مع شركة العيسي حول ميناء قنا، بأنه "اختلاف مع الشريك النافذ في تقاسم المكاسب وتغول الشريك على شريكه ولم يمنحه ما اتفق معه عليه".

وأضاف بكران: عندما قلنا إن مسرحية ميناء قنا والتهريج الذي صاحبها من سلطة الإخوان في شبوة مخالفة للقوانين ومضرة بمصلحة شبوة ولن تجني شبوة من ميناء قنا شيئاً من المصالح لأن الأساس باطل وفاسد ويخدم قوى النفوذ العائلي، خرج علينا الإخوان بالسب والشتم واتهمونا بالحقد على شبوة وإرادة الشر لها والعمالة والارتزاق قالوا كل الشتائم التي زودتهم بها محاضن الجماعة الضالة الخبيثة.

وأشار، أن جماعة الإخوان لم تنكشف كما تتكشف في واقعنا اليوم.