المساجد تتحول إلى مجالس لمضغ القات شمال اليمن.. والحوثي يبرّر: التراويح بدعة

الحوثي تحت المجهر - منذ 44 يوم و 23 ساعة و 28 دقيقة
عدن، نيوزيمن، خاص:

تحولت بيوت الله، "المساجد"، إلى مجالس لمضغ القات، في المحافظات الشمالية، وخصوصاً في شهر رمضان المبارك.

وتداول ناشطون، عشرات الصور التي تحكي تحول المساجد إلى مجالس لمضغ القات.

‏وقال الناشط سالم، إنه في عهد الرئيس الراحل، علي عبدالله صالح، كانت المساجد للعبادة والناس في الأسواق وتستلم الرواتب، واليوم في عهد الكهنوت والتخلف لا صلاة لا رواتب لا عيد لا تسوق لا عمرة، ومكبرات الصوت في كل مكان حتى المساجد تنقل ترهات عبدالملك الحوثي كل ليلة.

وأظهرت صور على مواقع التواصل الاجتماعي، القيادي الحوثي، محمد البخيتي، وهو يلقي خطبة في أحد المساجد، فيما كان المستمعون يمضغون القات.

وبحسب ناشطين، فإن البخيتي، كان يلقي الخطبة بدلاً عن صلاة التراويح التي تراها جماعته بدعة.

‏وبرر محمد علي الحوثي، تحويل المساجد إلى مجالس لمضغ القات، لكون التروايح "بدعة"، فيما اعتبر نشطاء، أن هذا الخطاب "تحريضي" لمضايقة الناس.

وقال الصحافي المتحوث مجدي عقبة، رداً على الحوثي: سواءً كانت بدعة أم سنة أم نافلة هي في الأخير معتقد خاص بمذهب أو جماعة أو تيار يختلف معكم فكريا ومذهبيا، أنتم الآن دولة والدولة تحمي حقوق شعبها بكل طوائفه واحزابه واهمها حقه في ممارسة معتقداته.