إكرامية عنصرية ونهب حوثي لأموال الزكاة

الحوثي تحت المجهر - منذ 38 يوم و 6 ساعة و 35 دقيقة
صنعاء، نيوزيمن، خاص:

كشفت وثائق حوثية صرف مليشيا الحوثية -الذراع الإيرانية في اليمن- إكراميات رمضانية لأتباعها، في حين تواصل فرض الجرعات السعرية المتتالية في أسعار المواد الغذائية والمشتقات النفطية وتعرفة الكهرباء على المواطنين في مناطق تواجدها.

ومن أموال الزكاة الافتراضية التي تزعم مليشيا الحوثي جمعها للفقراء في مناطق تواجدها، أوضحت وثيقة صرف اكرامية من قبل مليشيات الحوثي لأحد أتباعها يدعى/ فياض محمد علي المراني بمبلغ 100 ألف ريال يمني.

وكشفت الوثيقة كذب ادعاءات مليشيا الحوثي بعجزها عن صرف مرتبات الموظفين في صنعاء والمحافظات المجاورة لها، وخلال شهر رمضان تنشط مليشيا الحوثي في جمع الإتاوات المالية وفرض الجبايات وتوزيعها على اتباعها والمنتفعين منها.

وخلال النصف الأول من العام 2019م كشفت مصادر إعلامية صرف مليشيا الحوثي مئات الملايين من أموال الزكاة الافتراضية لعدد 620 شخصا من القيادات الحوثية من عائلات هاشمية. 

وكشفت وثائق حوثية استحواذ قيادات ونافذين في الهرم القيادي للجماعة على مليارات الريالات من أموال الزكاة خلال فترة قياسية جداً، بأوامر صرف غير دستورية وغير قانونية وتحت أبواب وبنود صرف غير واضحة المعالم.

وخصصت مليشيا الحوثي مئات الملايين من هذه الأموال لعلماء ومرشدي الجماعة والمنظمات المدنية التابعة لها والمراكز والمدارس الطائفية، وكشفت الوثائق صرف مليشيا الحوثي 50 مليوناً و400 ألف ريال من أموال الزكاة كعهدة على ما أسمته "مشروع هدايا العلماء".

وجاء في الوثائق استلام القيادي في صفوف الجماعة محمد علي الحوثي مبلغ 20 مليون ريال من أموال الزكاة من حساب "الغارمين- أمانة العاصمة"، وبموجب "توجيه بدون أوليات"، واستلام يوسف المداني، القيادي العسكري الثاني في جماعة الحوثيين وزوج ابنة مؤسس الجماعة “حسين” مبلغ 50 مليون ريال من أموال الزكاة مقابل "دعم المرابطين في الجبهة الشرقية بناء على طلب مقدم منه"، صُرف له من حساب "سبيل الله- أمانة العاصمة"، كما استلم القيادي الحوثي أمين المداني، مبلغ 100 مليون ريال من أموال الزكاة باسم "المؤلّفة قلوبهم- أمانة العاصمة".

وفي وقت سابق عطلت مليشيا الحوثي وظيفة مصلحة الواجبات، كجهة حكومية معنية بتحصيل الزكاة تحت إشراف وزارة المالية ورقابة الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة، واستبدلتها بكيان جديد استحدثته مليشيا الحوثي تحت مسمى "هيئة الزكاة" تنفرد الجماعة بإدارتها بصبغة ذات لون طائفي بحت.

وتتعارض إجراءات مليشيا الحوثي هذه مع قوانين يمنية أخرى مثل قانون السلطة المحلية وقانون تحصيل الأموال العامة والقانون المالي وقانون البنك المركزي اليمني وقانون البنوك.