ذراع إيران تتلاعب بكشوفات المعلمين وتنهب معونات خيرية مخصصة لهم بصنعاء

الحوثي تحت المجهر - منذ 44 يوم و 14 ساعة و 55 دقيقة
صنعاء، نيوزيمن:

تتلاعب مليشيا الحوثي، ذراع إيران في اليمن، بكشوفات المستفيدين التربويين من المعونات الخيرية المخصصة لهم كما تواصل نهب هذه المعونات. 

وأفادت مصادر تربوية، بأن مليشيات الحوثي فرضت لجانا من عناصرها لتتولى عملية توزيع معونات خيرية غذائية، "عبارة عن سلات غذائية" مقدمة من مجموعة تجار، ومخصصة للتربويين بأمانة العاصمة، حيث قامت اللجنة الحوثية بجمع كافة بيانات المعلمين والمعلمات والنسخ الأصل لوثائق الهوية الخاصة، ولكن دون أن يتسلموا شيئا، منذ قرابة شهر.

 وأشارت المصادر، إلى أنه اتضح لاحقاً عملية تلاعب واسعة بأسماء المستفيدين واستيلاء على القدر الأكبر من تلك السلات الغذائية، وحرمان مستحقيها، وهو ما جرت عليه عادة مليشيات الحوثي في ملف الإغاثة والمساعدات الإنسانية.

 ويقول مصدر تربوي، إن مندوب اللجنة الحوثية وصل مع مسلحيه نهاية شعبان إلى مدرسة عائشة، وسط صنعاء، وقام بتدوين كافة بيانات العاملين والمعلمات مع أخذ بطائقهم الشخصية بحجة تسجيلهم في كشف السلات الغذائية، لكنهم جميعا لم يتلقوا أي مساعدات منذ ذلك الحين، وهو الأمر ذاته الذي تحدث عنه في شكاوى متطابقة العديد من المعلمين والمعلمات بعدة مدارس في صنعاء.

ويوجه التربويون والتربويات بأمانة العاصمة اتهامات صريحة للمليشيات بنهب المعونات المخصصة لهم بعد استلامها نيابة عنهم، واستخدام بياناتهم وهوياتهم الشخصية لأغراض مشبوهة.

 ويواجه التربويون في صنعاء ومناطق سيطرة المليشيات الحوثية، أوضاعاً معيشية صعبة منذ مصادرة مليشيات الحوثي مرتباتهم خلال 2016، ويزداد هذه الوضع تفاقماً مع انعدام مصادر الدخل الأخرى والغلاء الجنوني في أسعار السلع والخدمات الضرورية.