سامي النعاش.. مسيرة حافلة من الإنجازات رفقة عديد من الأندية والمنتخبات الوطنية

رياضة - منذ 33 يوم و 20 ساعة و 23 دقيقة
عدن، نيوزيمن:

سامي حسن الهادي (النعاش) من مواليد 2 مايو 1957 بمدينة عدن "كريتر"، العمر (64) عاما، موظف في وزارة الشباب، بزغ نجمه كلاعب في صفوف نادي الأحرار في العام 1973، وحقق معه عدد من الإنجازات رفقة نجوم كبار في تلك الفترة مثل أبو بكر الماس وخالد عبدالله قاسم ومحمد الخلاقي ومحمد صالح الحريبي وأنور السمان وإبراهيم عبدالرحمن وعدنان سبوع وغيرهم، ليأتي بعدها فترة الدمج في عام 1975، تحت مسمى نادي التلال. 

خاض مع نادي التلال عدة مواسم كروية وأصبح من أبرز نجومه الذين صنعوا مجد القلعة الحمراء المطرزة بالبطولات والإنجازات، توقف عن اللعب في العام 1989م، بعد ركلة الجزاء المشهورة عندما لمس الكرة باليد في نهائي كأس الجمهورية أمام فريق وحدة عدن. 

وفاز النعاش مع التلال في الفترة الذهبية بالعديد من الألقاب والإنجازات، أهمها التتويج ببطولة الدوري خمس مرات كانت في  مواسم 1978-1979م، 1979 -1980م، 1981 -1982م، 1982 -1983م وموسم 1986 -1987م، كما حقق مع نادي التلال كأس الجمهورية ثلاث مرات موسم 1977 -1978م، 1981-1980م، وموسم 1987 -1988م، والعديد من البطولات مثل بطولة المؤتمر والإنارة والاتحاد وكأس اليمن الشمالي والجنوبي وكأس شهداء 13 يناير. 

كما كان مشوار سامي النعاش التدريبي حافلا أيضاً بالإنجازات واستطاع أن ينحت اسمه كواحد من أفضل المدربين المحليين، حيث بدأ مشواره کمدرب مطلع عام 2000 بتوليه تدريب فريق التلال الرياضي، لينتقل بعدها لتدريب فريق الاتحاد من مدينة أب في موسم 2003 ليقدم مع الفريق في ذلك الموسم أداء ومستوى مميزا، قبل أن يعود مرة أخرى لنادي التلال ويحقق معه بطولة الدوري اليمني موسم 2005، بعد انقطاع دام 15 عاما وتحديدا منذ فوزه بأول دوري تصنيفي في العام 1990. 

مسيرة سامي النعاش التدريبية تواصلت مع الفرق اليمنية، حيث انتقل بعدها لتدريب فريق الشعلة لموسم واحد عام 2006/ 2007، كما درب فريق الهلال الساحلي (الحديدة) وأحرز معه بطولتي الدوري العام موسمي 2007/8 و2008/9، كما حقق مع الفريق كأس رئيس الجمهورية موسم 2008، وكانت له تجربة قصيرة مع فريق الأهلي بتعز استعدادا للمشاركة ببطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بعد تتويجه بطلا للنسخة الـ14 لكأس رئيس الجمهورية عام 2012. 

كما قاد فريقي التلال والهلال في مشاركاتهما ببطولة كأس الاتحاد الآسيوي وكأس الأندية العربية للأبطال. 

وتدرج سامي النعاش في تدريب المنتخبات الوطنية بكل فئاتها السنية، حيث بدأ مشواره الدولي كمدرب للمنتخب اليمني للناشئين في تصفيات آسيا التي أقيمت بالكويت عام 2007، وتمكن وقتها من التأهل للنهائيات، كما درب المنتخب اليمني للشباب والمنتخب الأولمبي في عام 2018. 

وتولى تدريب المنتخب اليمني الأول في فترات عدة، الأولى كانت في عام 2011، والثانية في 2014، وقاد حينها الفريق في التصفيات المؤهلة لكأس آسيا وكأس العرب، ليعود في المرة الثالثة في العام 2019 ليقود المنتخب في التصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022 ونهائيات كأس آسيا 2023، وكان يستعد لخوض مباراة الملحق أمام موريتانيا المؤهلة لنهائيات كأس العرب في قطر 2021، قبل أن يتعرض للإصابة بفيروس كورونا في منتصف شهر أبريل الماضي ليتغيب عن التواجد في المعسكر الداخلي للمنتخب الذي أقيم في مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة، لينقل بعدها لمركز العزل في مدينة عدن لتلقي العلاج، حتى وافته المنية أمس الأحد الموافق الـ16 من شهر مايو، ليسدل الستار، على مسيرة حافلة من الإنجازات رفقة الأندية والمنتخبات الوطنية.