عدنيون يطالبون بإعادة تشغيل المؤسسات الإعلامية الجنوبية

الجنوب - السبت 05 يونيو 2021 الساعة 11:29 ص
عدن، نيوزيمن:

طالب إعلاميون عدنيون ومواطنون، بإعادة وتشغيل المؤسسات الإعلامية الجنوبية، في مقدمتها إذاعة وتلفزيون عدن. 

وقال الإعلامي معروف سالم بامرحول، في منشور له، "ينبغي في البدء استعادة المباني القديمة ومحاسبة القيادات الهزيلة التي تربعت على رئاستها منذ 7 يوليو 1994م ومارست صنوف وضروب العبث والفساد الرهيب والتنكيل والقمع والإقصاء والتطفيش والتهميش واغتيال أكْفَأ وأشرف وأنبل وأصدق الإعلاميين، المَاً وكَمَداً وقَهراً وحَسْرَةً وفقدان وبيع ذاكرة الأمة، تأريخ عدن السياسي والثقافي والفني والرياضي، أكبر ثروة ثقافية وفنية مخزونات أشرطة مكتبة تلفزيون عدن الوثائقية والبرامجية". 

وفي وقت سابق قال يسلم مطر، رئيس قطاع إذاعة عدن، لـ"اندبندنت عربية"، إن أسباب التوقف "الحرب التي اندلعت في مدينة التواهي التابعة لعدن، إذ قصف برج الإرسال الإذاعي مما أدى لتوقف البث، والذي لم تتم معالجته حتى اليوم، إضافة إلى تخريب الاستديوهات ونهبها من قبل مخربين، استغلوا الفراغ الذي خلفته الحرب لنهب المقر". 

وأضاف، تحملت الإذاعة مسؤولية كبيرة وصعبة للغاية خلال فترة الحرب، إذ أن مدينة عدن كانت قد قطّعت أوصالها بعد سيطرة الميليشيات على جزء منها، وصار التنقل بين مدينة وأخرى نوعاً من المخاطرة، ولم يتمكن الموظفون والفنيون من طواقم العمل بالاستمرار معنا في الأيام الأخيرة، لأنهم تعرضوا لمخاطر كادت أن تفقد البعض منهم حياتهم من قبل قناصة الحوثي، بخاصة عند دخول الحوثي مدينة التواهي التي توجد فيها إذاعة عدن، والتي عدت في حينها نصراً استراتيجياً للجماعة. 

وأكد، "تعقد عملنا أكثر وأصبح صعباً جداً، وتقلص عدد أفراد الطاقم بشكل تدريجي مع ضراوة الحرب، حتى وصل بنا الأمر في الأيام الأخيرة للحرب إلى العمل بمهندس صوت واحد ومذيعتين فقط هما مذيعة التلفزيون روى عصمت، ومنى المجيدي وهي موظفة تحت التدريب، وكان يتم تسجيل الأخبار والبرامج في الإذاعة بهذا الطاقم". 

وفي السياق أشار يسلم أن وزارة الإعلام يبدو أنها غير مقتنعة بأهمية الرسالة التي تؤديها وسائل الإعلام الرسمية المحلية، فلن يأخذ منهم ذلك سوى أسبوع واحد أو أسبوعين لتعود المؤسسات الإعلامية إلى ممارسة نشاطها إذا أرادوا من داخل العاصمة عدن". 

وفي شهر يناير من العام الجاري، نفذ موظفو إذاعة وتلفزيون عدن وقفة احتجاجية أمام قصر المعاشيق، مطالبين بإعادة فتح هذا الصرح الإعلامي العريق وإعادة البث الذي أُغلق عقب اجتياح مليشيات الحوثي الإرهابية عدن في عام 2015. 

الجدير بالذكر أن مؤسسة إذاعة وتلفزيون عدن تعد من أعرق المؤسسات الإعلامية العربية والأولى على مستوى الجزيرة العربية.