يجري التحضير لها في الجوف ومأرب.. تحذيرات من "جريمة" بحق طلاب المراكز الصيفية

الجبهات - منذ 7 يوم و 20 ساعة و 1 دقيقة
البيضاء، نيوزيمن:

أكدت مصادر عسكرية وأخرى محلية وصول تعزيزات وحشود ضخمة، من عناصر ميليشيات الحوثي المدعومة إيرانيا، إلى جبهات محافظتي "مأرب والجوف"، خلال اليومين الماضيين، تضم أولى الدفعات من طلاب المدارس ممن تم تجميعهم فيما تُعرف "بالمراكز الصيفية" خلال الفترة الماضية.

وأوضحت المصادر، أن ثماني عربات نقل مسلحين تابعة للحوثيين وصلت إلى محافظة الجوف، مساء الثلاثاء، ومثلهم وصلت مأرب قادمة من صنعاء وعمران، جلها تحمل "طلاب مدارس"، تم تجميعهم في "المراكز الصيفية" التي أشرف عليها الحاكم الفعلي لصنعاء السفير الإيراني حسن إيرلو، مشيرة إلى وصول مسلحين من الحشود التي تم تجميعها وفقا لدعوات زعيم الميليشيات عبدالملك الحوثي لخوض معركة حاسمة باتجاه مأرب.

ووفقاً للمصادر، فإن تعزيزات قتالية تضم "دبابات وعربات مدرعة وراجمات صواريخ كاتيوشا وأطقما وعربات محملة بالمسلحين والذخائر"، تابعة للحوثيين وصلت إلى جبهات مأرب والجوف منذ الاثنين الماضي.

وحذرت المصادر، من سعي الميليشيات لاستخدام تعزيزات "أطفال المدارس" في عمليات وصفتها بالقذرة في جبهات القتال، من خلال استخدامهم لمسح جبهات القتال من الألغام والمتفجرات والعبوات الناسفة التي زرعتها عناصر الميليشيات خلال معارك الخمسة أشهر الماضية في غرب وشمال غرب مأرب، والتي قتلت ومعها خرائط تلك الألغام والمتفجرات.

وأوضحت المصادر، أن الميليشيات تراجعت في جبهات القتال نتيجة انتشار الألغام والمتفجرات التي زرعتها بشكل عشوائي في جبهات مأرب، ولم تعد تعرف مناطق زراعتها نتيجة مصرع العناصر التي تحمل خرائط تلك الألغام والمتفجرات، وباتت بحاجة لمن يمهد طرق لعناصرها المقاتلين للوصول إلى مناطق متقدمة للقتال دون التعرض لتلك المتفجرات والألغام، حيث سيتم استخدام الأطفال في تلك المهمة.

يُذكر أن ميليشيات الحوثي دشنت مؤخراً تحت إشراف السفير الإيراني بصنعاء حسن إيرلو ما تسمى بالمراكز الصيفية تحت شعار "علم وجهاد"، حيث حشدت إليها أكثر من 200 ألف طالب من المرحلتين الأساسية والثانوية.