فرونت البريطانية تدين الاعتقالات التعسفية وانتهاكات سلطة شبوة بحق المدنيين

الجنوب - الخميس 17 يونيو 2021 الساعة 12:20 م
عدن، نيوزيمن:

قالت منظمة فرونت لاين البريطانية لحقوق الإنسان، الأربعاء، إنها تحمل سلطات شبوة المسؤولية الكاملة لكل ما ترتب على تنفيذ حملات الاعتقالات التعسفية ضد أبناء شبوة من تكدير الأمن والسلم المجتمعي وتعريض حياة أبناء المحافظة للخطر. 

وأضافت، إن هذا هو المؤشر الخطير الذي ينبئ بتصاعد معدل الانتهاكات في محافظة شبوة منذ أغسطس 2019 حتى اليوم حيث تستغل سلطات شبوة سيطرتها على المحافظة للنيل من المناوئين لها من المواطنين العزل في محاولة منها لإسكات اصواتهم علاوة على طريقة تنفيذ تلك الاعتقالات من أجل بث الخوف في نفوسهم، وهذا ما يتنافى  مع القوانين المحلية والدولية. 

وعلى إثر ذلك، أدانت المنظمة تلك الأفعال، وقالت إنها تتابع بقلق شديد تصاعد انتهاكات حقوق الإنسان وما تقوم به سلطات شبوة من تنفيذ حملات اعتقالات تعسفية عبر قوات اللواء الثاني مشاة جبلي والقوات الخاصة وهم القوات التابعة لسلطات شبوة في كل من منطقة رقة بافقير مديرية ميفعة ومنطقة خمر مديرية عتق بمحافظة شبوة. 

وأكدت، أنه في يوم الجمعة العاشرة مساء الموافق 11 يونيو/حزيران 2021م، أقدمت قوات اللواء الثاني مشاة جبلي على مداهمة منطقة رقة بافقير بمديرية ميفعة، وترويع الأهالي بإطلاق النار بشكل عشوائي، وترتب عن ذلك تنفيذ اعتقالات لأبناء المنطقة دون توضيح الأسباب ودون أي مسوغ قانوني لذلك. 

والمعتقلون، هم: صالح محمد علي بافقير، نائف سالم محمد بافقير، محسن صالح الحميد بافقير، محمد صالح الحميد بافقير، احمد سعيد باقطاه بافقير، وعلي أحمد سعيد بافقير. 

وما زالت عملية الاعتقالات بالهوية الشخصية لأبناء المنطقة مستمرة في جميع النقاط العسكرية التابعة لسلطات شبوة حتى اللحظة، كما لا يزال المعتقلون من أبناء بافقير قيد الاعتقال دون إيضاح أسباب اعتقالهم، كما رفضت قوات اللواء الثاني مشاة جبلي تحويلهم للنيابة العامة، في تعنت واضح وخطير.

والمعتقلون، هم: لطفي صالح الحميد بافقير، سالم علي قير بافقير، وأحمد صالح هادي بافقير.