الزُبيدي: التنظيمات الإرهابية صُنعت وصُدِّرت إلى الجنوب من قِبل الإخوان

الجنوب - الأربعاء 23 يونيو 2021 الساعة 05:02 م
عدن، نيوزيمن:

أكد رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، اللواء عيدروس الزبيدي، أن التنظيمات الإرهابية تم صناعتها وجرى تصديرها إلى الجنوب من قبل حزب الإخوان منذ حرب 94م. 

وشدد الزبيدي، أثناء لقائه بقيادات وأعضاء منسقيات المجلس بكليات جامعة أبين، على أهمية الدور الذي تضطلع به الكوادر العلمية والأكاديمية الجنوبية في محافظة أبين، مؤكدًا استعداد المجلس لدعم أي ورش عمل تقوم بها منسقيات المجلس بكليات جامعة أبين على كافة المستويات، بما يخدم أبناء أبين، ويعيد للمحافظة مكانتها العلمية، والثقافية، والتاريخية، والصناعية.

وثمن الزبيدي، كافة الخطوات العملية التي قاموا بها منذ تشكيل المنسقية في 6 مايو 2021م، مشيداً بالدور النضالي لأبناء محافظة أبين، وصمودهم الأسطوري في مواجهة القوى الغازية التي تستهدف عدن ومحافظات الجنوب المحررة، وبدورهم المحوري في مكافحة الإرهاب جنبًا إلى جنب مع قوات الحزام الأمني بأبين، إضافة إلى الدور الذي لعبته أبين بمختلف محطات نضال شعب الجنوب لاستعادة وبناء دولته الفيدرالية المستقلة على كامل ترابها الوطني.

وأكد الزُبيدي على أن الشفافية والوضوح هما من سيؤديان بنا إلى بناء دولة الجنوب المنشودة، مشيرًا إلى أهمية أن نكون أسرة، وبيتا، وعشيرة، وشعبا واحدا، ومتماسكا لمواجهة كافة التحديات.

ونوه إلى أن محافظة أبين تحتاج إلى جهد مضاعف وجاد، وتكاتف الجميع لانتشالها من وضعها الراهن، وإرساء الأمن والاستقرار فيها، كما كانت محافظات الجنوب تعيشه قبل عامي 1990م، و1994م، مؤكدًا أن التنظيمات الإرهابية تم صناعتها صناعة، وجرى تصديرها من قبل جماعة الإخوان إلى الجنوب منذ 1994م.

وشدد على أهمية الدور الذي تضطلع به الكوادر العلمية والأكاديمية الجنوبية في محافظة أبين، منوهًا بأهمية الدور الذي يجب على الاكاديميين القيام بها لقربهم من أفراد المجتمع الجنوبي، مؤكدًا استعداد المجلس لدعم أي ورش عمل تقوم بها منسقيات المجلس بكليات جامعة أبين على كافة المستويات، بما يخدم أبناء أبين، ويعيد للمحافظة مكانتها العلمية، والثقافية، والتاريخية، والصناعية.

ونوه الزُبيدي إلى ضرورة رص الصفوف، وتعزيز التلاحم المجتمعي، ووحدة الصف الجنوبي، والحفاظ على لحمة النسيج الجنوبي من المؤامرات والتمزيق والتفرقة الساعية إلى النيل من قضية الجنوب خصوصًا في هذه المرحلة المصيرية التي يعشيها الجنوب.

وفي ختام اللقاء، استمع الزُبيدي، من قيادات وأعضاء منسقيات المجلس بكليات جامعة أبين، إلى شرح مفصل عن الجهود التي بذلت في تأسيس المنسقية بجامعة أبين وأبرز ما تم تحقيقه، وكذا الصعوبات والعراقيل التي تواجه المنسقية، وما ينبغي عمله لتفعيل دورها، ويمكنها من تأدية مهامها في إطار الجامعة والمجتمع.

وتطرقوا إلى جملة من المواضيع، على رأسها خطر عودة الجماعات الإرهابية إلى المحافظة، وكيفية توحيد الجهود لتطهير أبين من الإرهاب، مستعرضين كيفية تعرض الكوادر الأكاديمية الجنوبية للتدمير الممنهج والهدام، والتهميش المُتعمد، طيلة العقود الثلاثة الماضية من قبل نظام صنعاء.

وأكدوا على أهمية تعاون جميع أبناء أبين مع المجلس، والعمل على تعزيز لحمة الصف، والاصطفاف خلف القيادة السياسية الجنوبية ممثلة بالرئيس الزبيدي عيدروس الزُبيدي للحفاظ على المكتسبات الأمنية والعسكرية.