انشغل الأمير خالد فضاع اتفاق الرياض.. مكاسب الحوثي نجاحات الشرعية

تقارير - منذ 54 يوم و 22 ساعة و 48 دقيقة
نيوزيمن، كتب/ نبيل الصوفي:

الحوثي يقاتل في غرب مأرب وجنوب البيضاء والشرعية واخوانها من الرياض واسطنبول تستنزف روح الناس المقاومة بفسادها ومعاركها.

كانت الحرب تتحرك صوب صنعاء، تحيطها من كل الجهات، فأسقطها تحالف الفساد نفسه الذي أفسد النظام قبل 2011 والثورة بعد ذلك.. وعبث بالحوار الوطني وشتت كل عوامل القوة الوطنية التي كانت بيده.

وبعد آلاف الشهداء والتضحيات التي حوطت "نهم" ها هو الحوثي ينفش ريشه في محيط مدينة "مأرب" التي أحياها مئات الآلاف من اليمنيين هربوا من بطش وجبروت الكهنوت الحوثي.

ولا أفق في إصلاح الشرعية، واتفاق الرياض تحول لا شيء، وأصبح "الجنوب" وبسبب الشرعية التي هي أقبح ما بقي من حرب 94م، أكثر قلقا وأكثر ارهاقا من "الشمال"، ونخبه التي تحاول تعويض فشلها وتوهانها في مواجهة "الانفصال الحوثي" بانتفاشات جوفاء بدعوى القلق من "فقدان الجنوب"!

والاشقاء في السعودية استطاع الامير الشاب "خالد بن سلمان" أن ينجز ذلك الاتفاق "اتفاق الرياض" كأول نجاح سياسي له، ثم هبت رياح الصراعات الكبرى، ففتح ملف العراق وترويض الديمقراطيين وطموحات التحول الاقتصادي، فانشغل الأمير خالد.. كما حدث مع شقيقه ولي العهد الأمير محمد، الذي كانت حرب اليمن أول ملفاته ولكنه سرعان ما سلمها انشغالا بما يهم المملكة دولة وشعبا.

وهذا الانشغال عالي المستوى، يعيد اليمن سعوديا الى مجرد "ملف صغير" لا يهمه الجبهات والحقائق والواقع.. ويعيد نفخ الروح في كل أسباب وعوامل الفشل والسقوط التي تجمعت باسم "الشرعية"..


لك الله يا يمن..