العيد والأمطار والأعراس متلازمة تتكرر كل عام

المخا تهامة - منذ 48 يوم و 19 ساعة و 15 دقيقة
المخا، نيوزيمن، إسماعيل القاضي:

متلازمة عيد الأضحى المبارك والزفاف وهطول الأمطار تكاد تكون معتقداً في أوساط الناس في عزلة الجمعة شرقي المخا، فمنذ أيام عشر سنوات وهطول الأمطار يتكرر كل عيد في موسمه الصيفي الذي يهطل كل عام، إلا أن الأهالي يربطون نزول الأمطار بمدى سعادة المتزوجين. 

فبعض الأجداد يقولون، عندما يكون العريس سعداً وفاله فأل سعد تسقط الأمطار يوم عرسه لتزرع بذرة حياة الزوجين شجرة في أحد الأودية القريبة تنفع الناس. 

وأياً يكن هذا المعتقد إلا أن هذه المتلازمة تجعل الأعراس في عزلة الجمعة وتهامة أكثر سروراً، حيث يتجمع أهالي القرى من كل أماكن عملهم ومصادر رزقهم المختلفة، في شتى محافظات اليمن. 

فهنا في مركز الجمعة صلى الناس جماعة في مصلى العيد، فرشوا سجاجيدهم عند الشروق كانت وجوههم قد امتزجت بالحب والاشتياق لبعض أصدقائهم وأحبائهم، تصافح الناس وانطلقوا ركباناً وراجلين إلى وجهاتهم. بعد عام من التشتت تجمع من يعمل في عدن ومن يقاتل في الساحل الغربي من يطلب رزقه في الحديدة ومن يجد مصدر عمله في صنعاء، ومن وجد في المخا مصدراً مدراً، ومن ذهب إلى الغربة في دول الجوار. 

تجمع الناس للعيد ولحضور زفاف والاستمتاع بالمطر في الريف حيث الجبل والمرعى، منهم من يذهب لأخذ صورة من أعلى جبل الشريف المطل على كل شيء تراه العين، أودية، مزارع، قرى، وبحرا.

فعيد الأضحى المبارك بالنسبة لأهل الجمعة صلاة وأُضحية تجمع واطمئنان، فرح وسرور، أعراس وأمطار وزراعة.