مارب والجوف.. صد هجوم حوثي في 3 محاور

الجبهات - الأحد 01 أغسطس 2021 الساعة 07:00 م
مأرب، نيوزيمن، خاص:

شهدت جبهات "الجوف ومأرب"، الأحد، تطورات ميدانية كبيرة بين القوات الحكومية والمقاومة من جهة، وميليشيات الحوثي المدعومة إيرانيا من جهة أخرى، خلفت قتلى وجرحى في صفوف الجانبين.

وذكرت مصادر ميدانية، في الجوف، أن قوات الجيش والقبائل، صدوا هجوما حوثيا من ثلاثة محاور في جبهة "الجدافر" شرق مدينة الحزم عاصمة المحافظة، حاولت من خلاله الميليشيات تحقيق انتصار ميداني في إطار محاولاتها اختراق الجبهات الواقعة على التخوم الإدارية لمحافظة مأرب الهدف الأول الرئيسي للحوثيين.

ووفقا للمصادر، فإن الميليشيات فشلت في تحقيق أي تقدم في الجدافر، بعد فشلها في تحقيق أي اختراق في جبهة "القعيف" بمديرية برط العنان، حيث تحاول منذ خمسة أيام الوصول إلى هضبة "آل جعيد" المطلة على الطريق الرابط بين الجوف وصعدة، والمتجهة نحو منفذ الخضراء على الحدود اليمنية – السعودية.

من جهة أخرى، أكد الناطق الرسمي باسم المنطقة العسكرية السادسة في الجوف النقيب ربيع القرشي، مقتل وإصابة العديد من عناصر الحوثي في غارات لمقاتلات التحالف العربي بقيادة السعودية، استهدفت مواقع حوثية في منطقتي "الظهرة" بمديرية خب والشعف.

وفي مأرب، شهدت جبهات غرب وجنوب المحافظة، خلال الساعات الماضية، معارك عنيفة بين الجانبين، تمكنت خلالها القوات الحكومية مسنودة بالمقاومة المحلية، من التقدم في جبهة رحبة، والوصول إلى جبل "الابزخ" في بلاد بقثة، وفقا لمصادر ميدانية، مؤكدة استمرار المعارك في أطراف مديرية رحبة باتجاه المناطق الرابطة بمديرية ماهلية.

وأكدت المصادر، أنه في حال تم السيطرة الكاملة على جبل الابزخ، سيتم السيطرة النارية على مناطق "جبل ظهر البعير، وحيد بن حارز، وجبل حمر الخارف، قرية "البداة" التابعة لقبائل آل شداد".

وتشهد مناطق "جبل العرام وظهرة وجبل ظهر البعر، وحيد بن حارز، ما بعد حيد آل أحمد"، معارك عنيفة بين الجانبين، مخلفة العديد من القتلى والجرحى.