منزل مدير مديرية موزع يتحول إلى ساحة مفتوحة للتضامن والتنديد بالجريمة

المخا تهامة - الثلاثاء 17 أغسطس 2021 الساعة 07:17 م
موزع، نيوزيمن، خاص:

تحول منزل مدير مديرية موزع، الشيخ عبدالكريم حيدر، إلى ساحة مفتوحة للتضامن، مع توافد المزيد من المشايخ والشخصيات الاجتماعية المعبرة عن إدانتها لجريمة الاختطاف التي تعرض لها يوم الأحد من قبل مسلحين ينتمون لقبيلة الأغبرة.

ويشهد منزل الشيخ حيدر، توافد العديد من شيوخ القبائل، للتعبير عن تضامنهم مع الشيخ حيدر، جراء الجريمة النكراء وغير المسبوقة.

ووصل اليوم، مشايخ من مديريتي المخا، وذو باب من بينهم الشيخ ناصر السراجي شيخ مشايخ المخا، وأحمد الطبوزي المسؤول التنظيمي للمؤتمر الشعبي العام، والشيخ حسن عبد الوهاب، شيخ عزلة الزهاري وما حولها، فضلا عن شخصيات أخرى وصلت برفقتهم.

كما وصل من موزع الشيخ عبدالستار والشيخ سلطان الاتيمي، والشيخ أمين راجح والشيخ أمين عيون والشيخ ادريس قايد، والشيخ أمين عبدالله الدرين، فيما لا تزال الوفود المتضامنة، تزور الشيخ عبدالكريم حيدر، للاطمئنان على صحته والإعلان عن تضامنهم معه ورفضهم للجريمة التي تعد الأولى من نوعها.

وكانت موزع شهدت وصول مديري وعقال ومشايخ مديريات المخا، موزع، وذو باب، أمس، للتعبير عن استنكارهم لجريمة التهجم والاختطاف التي تعرض لها مدير مديرية موزع، من قبل قبيلة الاغبرة، ووصفوه بالعمل الصبياني، والهمجي وعيب أسود في وجه المعتدين.

كما شهدت موزع، صباح اليوم، مظاهرة حاشدة، للتنديد بالجريمة، ودور قوات الأمن، من واقعة الاعتداء التي تعرض لها مدير المديرية.

وكان مسلحون من 20 طقماً حاصروا منزل الشيخ حيدر، وقاموا باختطافه مع أربعة من أبنائه.


وتأتي عملية الاختطاف بعد اشتباكات وتبادل إطلاق النار بين المسلحين الذين كانوا يحمون عملية تهريب وأفراد من أبناء موزع الساعة الرابعة والنصف من فجر يوم الأحد.