المخا: تدشين إجراء 35 عملية جراحية للمصابين بالشفاه الأرنبية

المخا تهامة - السبت 04 سبتمبر 2021 الساعة 06:20 م
المخا، نيوزيمن، خاص:

دشن المخيم الجراحي المجاني الأول لمرضى الشفاه الأرنبية، وشق سقف الحلق، السبت، إجراء العمليات الجراحية لنحو 35 مريضا، بالمستشفى السعودي في المخا، بدعم وتمويل من قائد المقاومة الوطنية، ورئيس مكتبها السياسي، العميد الركن طارق محمد عبدالله صالح. 

وقال مدير الخدمات الطبية في المقاومة الوطنية، ومدير المستشفى السعودي، الدكتور طارق العزاني لنيوزيمن، إن المخيم سيعيد الثقة للأطفال الذين عانوا كثيرا جراء التشوهات الخلقية.

وأضاف، إن المخيم الذي يعد أول مخيم جراحي  بالساحل الغربي، في مجال جراحة الشفاه الأرنبية سيعيد الثقة للأطفال، مشيرا إلى أن المرضى، يعانون من الانطواء، وعدم المساهمة، أو الذهاب للمدارس، بسبب الحرج من التشوهات التي يعانونها.

وقدم الدكتور العزاني، عرضا مصورا للحالات التي يصاب بها الأطفال، والعوامل التي تؤدي إلى الإصابة بالشفاه الأرنبية، والتأثيرات النفسية التي تتركها على حياة المصابين.

من جانبه وصف مدير مكتب الصحة بمديرية حيس الدكتور محمد طالب حنمة، إقامة المخيم بالرائع، كونه يتعلق بالمصابين من تشوهات تترك أثرا نفسيا في حياتهم اليومية.

وأضاف، إن أكثر من 37 حالة سيتم استهدافها في المخيم خلال الأيام القادمة، وإسعاد هؤلاء الأطفال في حياتهم المستقبلية.

وينظر الأطفال المصابون بالشفاه الأرنبية للمخيم، باعتباره فرصة جيدة لتغيير واقعهم المرضي المرير.

وقال محمد سليمان، وهو طفل في الثانية عشر من العمر لنيوزيمن، إنه واجه تنمرا من زملائه، بلغ حد منعه من اللعب، إلى عدم القبول به أو مصادقته في الفصول المدرسية، بسبب شكله المخيف.

وأضاف وهو يغطي وجهه بقطعة قماش، إن زملاءه الأطفال، لم يسمحوا له مشاركتهم اللعب، لاعتقادهم أن إصابته المرضية، من الممكن أن تنتقل إليهم.

ولم ينفرج الوضع الذي يعيشه ذلك الطفل، إلا بقدوم زميله "علي"، النازح من الدريهمي، إذ كان يعاني من الإصابة نفسها، ليكونا علاقة قوية، قوامها المعاناة من الشفاه الأرنبية.

ويأتي المخيم الجراحي، بعد أيام من استضافة مديرية المخا، المخيم الجراحي المجاني للعيون، والذي أقيم بإشراف مكتب الصحة في المديرية وتنفيذ مؤسسة البصر العالمية.