المقاومة الوطنية في كل مدرسة عبر توفير الطاقة البديلة

المخا تهامة - الأحد 05 سبتمبر 2021 الساعة 09:51 ص
المخا، نيوزيمن، إسماعيل القاضي:

مبادرة توفير منظومة الطاقة الشمسية (كهرباء بديلة) لكل مدارس المخا، بادرة خير تضاف إلى رصيد المقاومة الوطنية بشقها المدني المؤسسي، بشقها الإنساني الذي يكرم الإنسان ويقدر دور التعليم في هذا الجزء من خريطة الجمهورية اليمنية.

المقاومة الوطنية عبر هذه المشاريع المستدامة تغرس في نفوس أبنائنا الطلاب مفهوما أقوى لنوع من أنواع المقاومة التي تسعى إلى تكريسه، فمشروع المقاومة الوطنية يعني التعليم والاهتمام، والتوعية والمبادرة، وتعزيز دور المدرسة في غرس مفاهيم المقاومة الوطنية الشاملة التي تبدأ من البيت مرورا بالمدرسة والمسجد حتى تصل إلى الوظيفة وإلى الجيش.

إن ما تقوم به المقاومة الوطنية من وازع إنسانيتها، ومن وازع مقاومة الحوثي، وأن لا يكون ذلك من خلال المترس والجندي فقط، بل لا بد أن يكون الطالب مقاومة وطنية بنفسه، مقاومة وطنية بكل معانيها للدفاع عن الوطن والكرامة الإنسانية، يدافع عن الأجيال والديمقراطية، يدافع عن حقه في الحياة والتعليم والتوظيف.

المقاومة الوطنية كمفهوم، لا بد من تعزيزه عبر الطلاب والمدرسة بأن المبادرة تعني الدفاع عن حلم جيلكم، وأنكم الخط الأول للدفاع عن الكرامة وعن حقكم في العيش بحرية وديمقراطية في وطن يسوده العدل والإخاء.

المقاومة الوطنية وجدت لتكون في المدرسة وفي البيت وفي كل ما يهم الناس، وجدت لتكون وطن من فقد وطنه، وطنا لمن دمرت عصابة الحوثي بيته، وطنا للأجيال والطلاب الذين يبحثون اليوم عما يخفف عنهم صيف تهامة. 

وكطلاب في المخا نشد على مبادرة المقاومة الوطنية كجانب مدني يسعى لتكريس مفاهيمها في نفوس الطلاب لنبقى نحن والجندي في صف واحد، وراية واحدة، وهدف وحيد لاسترجاع الوطن من عصابة الحوثي ونعيد الديمقراطية والحرية.