مليشيا الحوثي تفتح برامج دراسات عليا سرية في جامعة صنعاء لمنح قياداتها شهادات مزوَّرة

الحوثي تحت المجهر - الخميس 23 سبتمبر 2021 الساعة 11:57 ص
صنعاء، نيوزيمن، خاص:

كشفت مصادر أكاديمية في جامعة صنعاء لنيوزيمن، عن قيام مليشيات الحوثي، الذراع الإيرانية في اليمن، بفتح برامج ماجستير ودكتوراه جديدة في بعض كليات الجامعة وعلى رأسها كليتا التجارة والشريعة والقانون وحصر التسجيل والقبول في هذه البرامج على عدد محدد من الأشخاص فقط.

وحسب المصادر فإن عمليات التسجيل والقبول والدراسة في هذه البرامج سرية حيث تم حصرها في إطار ضيق من الموظفين في برامج الدراسات العليا في جامعة صنعاء الذين تم تعيينهم من قبل المليشيات خلال العامين الأخيرين وهم وحدهم من يطلع على المعلومات المتعلقة بالأشخاص المتقدمين لطلب التسجيل والدراسة في هذه البرامج.

وتقول المصادر إنها حصلت على معلومات عن تخصيص هذه البرامج لأهداف متعلقة بمنح قيادات في مليشيات الحوثي شهادات ماجستير ودكتوراه من هذه البرامج المستحدثة بشكل سري وبدون أن يعرف بها أحد سوى عدد محدود من قيادة الجامعة وبعض الأكاديميين الذين سيتولون تحمل مسؤولية منح الشهادات باعتبارهم اللجان التي أشرفت وناقشت الأبحاث الخاصة بالدارسين.

وتضيف المصادر: إن من بين القيادات الحوثية التي تم تسجيلها في هذه البرامج زعيم المليشيات عبدالملك الحوثي، ورئيس ما يسمى بالمجلس السياسي الأعلى مهدي المشاط، ومدير مكتب الرئاسة أحمد حامد، ورئيس الاستخبارات العسكرية ابوعلي الحاكم، ورئيس جهاز المخابرات عبدالحكيم الخيواني، ووزير التربية شقيق زعيم المليشيات يحيى الحوثي، ووزير الداخلية عبدالكريم الحوثي، وعدد آخر من قيادات المليشيات الذين يشغلون مواقع ومناصب حساسة وهامة في إطار سلطة المليشيات.

وحسب المصادر فإنه تم تكليف بعض الباحثين والاكاديميين الموالين للمليشيات بتولي إعداد وكتابة الأبحاث الخاصة بنيل شهادتي الماجستير والدكتوراة بأسماء القيادات الحوثية وبحيث يتم تقديمها وتسجيلها كوثائق رسمية ضمن ارشيف هذه البرامج لكي تكون مبررا لمنح الشهادات.

وبالإضافة إلى القيادات العليا في المليشيات أكدت المصادر أن هناك العشرات من القيادات الوسطية تم تسجيلها في إطار هذه البرامج وخصوصا برنامج الماجستير لكي يتم منحها هذه الشهادات ضمن إطار تخطيط المليشيات لتوظيفهم واستيعابهم في إطار مؤسسات الدولة الخاضعة لسيطرتها، أو في إطار أي حكومة ناتجة عن تسوية سياسية مستقبلية.


وكانت مصادر أكاديمية في جامعة صنعاء كشفت لنيوزيمن، مطلع العام الجاري، عن قيام المليشيات الحوثية بإصدار شهادات أكاديمية مزورة لقيادات في المليشيات الحوثية.