البحر والغيم يشجعان الأهالي على التنزه في كورنيش المخا

المخا تهامة - الأحد 26 سبتمبر 2021 الساعة 07:55 ص
المخا، نيوزيمن، إسماعيل القاضي:

تمثل الأجواء الغائمة في المدن الساحلية مناسبة رائعة ومنطلقا لتنزه العائلات في الشواطئ، حيث ينعش أرواحهم المتعبة من حر الصيف المرتفع، وما تكاد تحصل سانحة لاجتماع طبيعي للبحر والغيوم إلا والناس من محبي هذه الأجواء ينطلقون إلى البحر.

ففي ساحل المخا، خرج الناس، وعائلاتهم للتنزه والاستمتاع بتلك الأجواء، وخاصة مع قدوم التغير الشتوي، حيث تكون نسبة الرطوبة ودرجة الحرارة مرتفعة بدرجات قياسية. 

محمد الوصابي ورفيقه إبراهيم كانا من أوائل من ركنا مداكيهما وبدآ بمضغ القات وهما في سعادة كبيرة، تحدث محمد قائلا، من الضروري الترويح عن النفس، والاستمتاع بهذا الجو المنعش ومشاهدة البحر. 

أما منذر محمد، فقد خرج هو الآخر من مكان تناوله للقات كل يوم وفضل قضاء هذا الوقت بجوار البحر والاستمتاع بهذا النسيم العليل، فالبحر بالنسبة له يعطي المزاج الأمثل للهدوء والطمأنينة. 

وأضاف، البحر رائع ويعطيني شعورا بالراحة، فقد تحسنت الخدمة فيه بشكل لا بأس به، حيث بدأ فتح دكان لشراء الحاجات واستئجار المداكي لطالبيها من الزبائن مع الفرشات واستئجار الشيش، وهذا تحسن ملحوظ. 

ويعد كورنيش العمودي، المتنفس الوحيد للعائلات الباحثة عن تغيير أجواء البيت، والصيف والحر، فحصول مناسبة كهذه لا يفرطون بها للتخفيف عن أنفسهم من أجواء المنزل وروتينه اليومي. 

وتعد المخا اليوم بوابة المستقبل للاستثمار ورجال الأعمال، فأصبحت المدينة بحاجة إلى متنزهات وحديقة عامة للترفيه عن الناس من الساكنين والقادمين إليها.

وتشهد المخا منذ تحريرها من الحوثيين في 2017 حراكاً استثمارياً واهتماماً كبيراً من قائد المقاومة الوطنية، العميد الركن طارق محمد عبدالله صالح، حيث سيجعل منها مدينة المستقبل بتوفير الخدمات، والبداية افتتاح الميناء وإعادته للعمل رغم القصف الحوثي، كنافذة للعالم الخارجي، والأيام مبشرة بالخير.