فرنسا تواجه إسبانيا في نهائي دوري الأمم الأوروبية وصراع إيطالي بلجيكي على المركز الثالث

رياضة - الأحد 10 أكتوبر 2021 الساعة 01:51 م
عدن، نيوزيمن:

يلتقي منتخبا إسبانيا وفرنسا، الأحد، في نهائي دوري الأمم الأوروبية على ملعب سان سيرو في مدينة ميلانو الإيطالية. 

واللقاء هو الأول بين المنتخبين في بطولة كبرى "بعيداً عن التصفيات" منذ أن تغلبت إسبانيا على فرنسا بثنائية نظيفة في ربع نهائي كأس أوروبا 2012. 

ويعتمد لويس انريكي مدرب إسبانيا على مجموعة شابة فرضت نفسها في الآونة الأخيرة لا سيما في بطولة أوروبا الأخيرة ببلوغها الدور نصف النهائي قبل أن تخسر بركلات الترجيح أمام إيطاليا، وأبرز عناصرها لاعب وسط برشلونة بدري (18 عاما)، وزميله في الفريق الكاتالوني غافي الذي شارك ضد إيطاليا في نصف نهائي دوري الأمم وبات أصغر لاعب في تاريخ المنتخب الإسباني يفعل ذلك محطما رقما قياسيا عمره 85 عاما. كما يتألق في صفوف إسبانيا فيران توريس (21 عاما) مهاجم مانشستر سيتي الإنكليزي وصاحب الثنائية في مرمى إيطاليا. 

لكن إسبانيا تملك بعض لاعبي الخبرة أيضاً من خلال لاعب وسط برشلونة سيرجيو بوسكيتس والمدافع سيسار إسبيليكويتا. 

وتطرق انريكي إلى أداء فريقه منذ أن استلم تدريبه قائلاً: "الشيء الأفضل بالنسبة إلي منذ أن استلمت مهامي على رأس الجهاز الفني للمنتخب الوطني، اننا لعبنا كما نرغب بغض النظر عن هوية المنتخب المنافس". 

يذكر أن المنتخب الإسباني بخوض غمار هذه البطولة في غياب عدة لاعبين أساسيين أبرزهم الفارو موراتا وتياغو الكانتارا وأنسو فاتي العائد بعد إصابة أبعدته أشهرا عدة عن الملاعب. 

أما منتخب فرنسا فيتسلح بالخبرة الكبيرة في صفوفه والتي تتجلى في مختلف صفوفه بدءاً من حارس المرمى هوغو لوريس قائد منتخب بلاده الفائز بكأس العالم، ومدافع مانشستر يونايتد الجديد رافايل فاران، وزميله في الشياطين الحمر لاعب الوسط بول بوغبا بالإضافة إلى الثلاثي الهجومي المرعب المؤلف من كريم بنزيمة وانطوان غرزمان وكيليان مبابي. 

وقال مدرب الديوك ديدييه ديشان: "لقد شاهدت مباراة نصف النهائي بين إيطاليا وإسبانيا وأستطيع القول إن المنتخب الأخير قدم أداء رفيع المستوى وأجبر إيطاليا على الدفاع". 

وأضاف "يملك المنتخب الإسباني القدرة على حرمان منافسه من الاستحواذ على الكرة. إنه يستحق التواجد في المباراة النهائية. يتعين علينا امتلاك الكرة وكيفية استرجاعها. نلعب من أجل إحراز الكأس. يوم الأحد، سيكون ثمة فريق سعيد وآخر حزين، نتمنى أن نكون الطرف السعيد". 

وفي لقاء آخر يلعب قبل المباراة النهائية، يواجه منتخب إيطاليا نظيره منتخب بلجيكا اليوم، الأحد، في مباراة تحديد المركز الثالث والرابع ببطولة دوري الأمم الأوروبية، على ملعب "سان سيرو" بمدينة ميلانو الإيطالية. 

وكان منتخب إيطاليا قد خسر أمام إسبانيا 1-2، في الدور نصف النهائي، فيما سقط منتخب بلجيكا أمام فرنسا بريمونتادا مثيرة 2-3 في نفس الدور. 

على الرغم من كونها مباراة لتحديد المركز الثالث والرابع، إلا أنها ستتسم بالقوة والحماسية نظرا لجودة اللاعبين وعناصر الخبرة، التي يحملها كل منتخب على حدة. 

يستهدف روبرتو مانشيني، مدرب منتخب إيطاليا، وحامل لقب يورو 2020، مصالحة جماهير الأزوري، بهزيمة بلجيكا وانتزاع المركز الثالث على الأقل، بعد الخروج على أرضه أمام الماتادور الإسباني من الدور نصف النهائي. 

على الجانب الآخر، يأمل منتخب بلجيكا بقيادة روبرتو مارتينيز، في خروج يليق بحجم الشياطين الحمر، من خلال هزيمة الطاليان والحصول على المركز الثالث. 

ويتطلع الشياطين الحمر إلى هزيمة إيطاليا، للثأر من الخسارة أمامهم 1-2 في ربع نهائي بطولة "يورو 2020" الماضية. 

ويغيب عن منتخب إيطاليا ضد بلجيكا، ليوناردو بونوتشي، بعد طرده في مباراة إسبانيا، عقب تدخل بالكوع على سيرجيو بوسكيتس قائد اللاروخا. 

في الجهة المقابلة ذكر الحساب الرسمي لمنتخب بلجيكا عبر موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، أن لوكاكو لم يحضر تدريبات المنتخب صباح الأمس، وأكد أن مهاجم تشيلسي صاحب الـ 28 عامًا غادر المعسكر ولن يتواجد في مباراة اليوم أمام إيطاليا.