بين غاز بلحاف وغاز بيحان.. عبث الإخوان يقود أبناء شبوة إلى جحيم الحوثي

تقارير - الاثنين 18 أكتوبر 2021 الساعة 09:18 ص
شبوة، نيوزيمن، خاص:

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يكشف عن أزمة حادة في الغاز المنزلي باتت تعاني منها مديرية بيحان غربي شبوة، كإحدى تداعيات سقوط المديرية بيد مليشيات الحوثي منذ نحو ثلاثة أسابيع.

ويظهر مقطع الفيديو الذي وثقه أحد المواطنين من سطح منزله، طابورا طويلا من عشرات أسطوانات الغاز مصطفة على طول أحد شوارع مدينة بيحان أمام أحد معارض بيع الغاز.

يعكس المقطع الوضع الذي باتت تعيشيه مديريات بيحان بعد سقوطها بيد مليشيات الحوثي دون قتال في الـ 21 من سبتمبر الماضي، عقب انسحاب القوات المحسوبة على جماعة الإخوان وعلى رأسها القوات الخاصة التي يقودها العميد الإخواني / عبدربه لكعب الشريف الذي ينتمي إليها وأغلب عناصرها.

هروب قوات الإخوان وعلى رأسها القوات الخاصة أمام مليشيات الحوثي مثل مشهداً صادماً، حيث جاء بعد نحو شهر من استعراض للقوة قامت به هذه القوات أواخر شهر أغسطس الماضي، تجاه منشأة بلحاف الغازية التي تتواجد فيها قوات التحالف وقوات النخبة الشبوانية.

حيث انتشرت القوات الخاصة في محيط المنشأة وأقامت نقاط تفتيش وقامت باعتقال عدد من عناصر النخبة، بناءً على تحريض رسمي من قبل المحافظ الإخواني محمد بن عديو ضد تواجد قوات التحالف والنخبة والمطالبة بطردها، ضمن سياق حملة إخوانية تحريضية مستمرة منذ أشهر ضد تواجد قوات التحالف العربي في بلحاف واتهامها بأنها تعيق إعادة تشغيل مشروع تصدير الغاز اليمني من المنشأة.

واستغلت الجماعة الأزمة التي يعاني منها الريال في المناطق المحررة للضخ الإعلامي في حملتها حول بلحاف، والحديث عن أن تعافي الريال مرتبط بإعادة تصدير الغاز من بلحاف، رغم وجود معلومات تشير إلى أن توقف تصديره يعود لمشاكل فنية وخلافات قانونية بين الحكومة وشركة توتال الفرنسية التي تدير المشروع.

استعراض القوة من قبل قوات الإخوان حول بلحاف، نسفه مشاهد هروبها من أمام مليشيات الحوثي وسقوط مديريات بيحان الثلاث بدون أي مقاومة، في حين تصاعدت التحذيرات مؤخراً من تكرار المشهد وسقوط مديريات ومناطق أخرى في شبوة.

ويوم الخميس الماضي أفادت مصادر محلية بأن قوات عسكرية تابعة لجماعة الإخوان انسحبت بشكل مفاجئ من منطقة "خورة" في مديرية مرخة السلفى باتجاه مدينة عتق، مركز المحافظة.

وبالتزامن مع ذلك كشفت المصادر عن تحشيد تقوم به مليشيات الحوثي على أطراف مديرية مرخة العليا منذُ أيام بهدف السيطرة على مديرية مرخة السفلى، وهو ما يفتح الطريق أمامها للوصول إلى عتق عاصمة المحافظة.

مشاهد الانسحاب الإخواني أمام مليشيات الحوثي يتزامن مع مواصلتها في عدائها تجاه المجتمع والقوى السياسية في شبوة، ومواصلتها لسياسات القمع والاعتقالات، كان آخرها اعتقال القيادي في المقاومة الجنوبية حسان الميطي القميشي يوم أمس السبت بمدينة حبان.

في حين كشف رئيس قيادة المجلس الانتقالي في شبوة علي أحمد الجبواني عن رفض سلطة شبوة الإخوانية لعرض تقدمت به قيادة الانتقالي لتوحيد الجهود بهدف تحرير المحافظة من مليشيات الحوثي.


وأضاف الجبواني، في لقاء تلفزيوني، بأن العرض الذي تقدمت به قيادة الانتقالي قدمت كافة التنازلات لأجل المعركة ضد الحوثي والمحافظة على تراب شبوة على الرغم من أن سجون سلطة الإخوان مليئة بجنود من النخبة الشبوانية.