حاضرة لمواجهة الانتقالي فقط.. قوات "عديو" تُهَيِّئُ شبوة للحوثي على طبق من ذهب

الجنوب - الثلاثاء 19 أكتوبر 2021 الساعة 08:14 م
شبوة، نيوزيمن، خاص:

أطلق جنوبيون، هاشتاج (‏⁧‫#خيانة_ بن_عديو_لشبوة)، غرد عبره سياسيون وناشطون وإعلاميون لإنقاذ محافظة شبوة من الخطر الحوثي الإخواني والنفق المظلم القادم.

ووضحوا خيانة الإخواني محافظ شبوة ابن عديو، لشبوة وانتظاره لمليشيا الحوثي لتسليمهم عتق، بعد أن تم تسليم مديريات بيحان الـ3.

وأكد القيادي الجنوبي، وضاح بن عطية، أن المدرعات والأطقم التي اقتحمت منصة وساحة المكان الذي جهزته قيادة الانتقالي للمهرجان السلمي، كانت كافية للدفاع عن بيحان من مليشيات الحوثي واحتلال مسقط رأس لعكب.

‏وأضاف: لعكب وابن عديو ومن يقف خلفهم كانوا يقومون بمهمة تهيئة شبوة لتسليمها للحوثي ولا يوجد أي مبرر آخر.

وفنّد عطية منجزات عديو في شبوة:

‏- تهيئة الأجواء لدخول مليشيات الحوثي.

- أشعل حروبا مع القبائل التي قاومت ك"لقموش وجردان والديولي وبلحارث".

- لاحق المقاومة والنخبة وسجن المئات وقتل عددا منهم مثل شاجرة ويسلم حبتور.

- قمع المسيرات الشعبية السلمية ورفض أي تقارب مع الانتقالي.

‏وقال أستاذ العلوم السياسية، د. صدام عبدالله، إنه لم يتوقع أن يصل البعض إلى هذا الحد من الخيانة وأن يتآمر على أهله والسماح لمليشياتهم الإخوانية بالانسحاب، دون أي مقاومة تذكر وتسليم بعض مديريات شبوة لمليشيات الحوثي، كنا نتوقع أن يكون الولاء للوطن وللشعب أكثر من الولاء للحزب الذي ثبتت خياناته أكثر من مرة.

ورأى الناشط السياسي، نايف الحدي، وجوب انتفاضة شبوة ضد الإرهابي ابن عديو وحاشيته، فهم أصل البلاء داخل المحافظة، وإذا لم يتم إيقافه سيسلم باقي مناطق شبوة للحوثيين.

وأكد أنه من يرضى أن يدخل الحوثي شبوة بدون أي مقاومة ويسلمهم المعسكرات بعتادها يعتبر خاين العهد والميثاق، فلا يجب السكوت عنه.

وفي السياق، قال الصحفي علاء حنش، ‏لم تُعد خيانة ابن عديو خفية على أي لبيب شبواني أو جنوبي؛ فبعد وهم التنمية، أصبحت ⁧‫شبوة‬⁩ مهددة بالسقوط بيد ⁧‫الحوثي‬⁩ بعد أن قدم أبناؤها التضحيات الجسام في سبيل طرد الحوثي، لتأتي سلطة الإخوان بقيادة ابن عديو، ويسلمون المحافظة على طبق من ذهب للحوثي.

وأضاف: "‏في قضايا الأوطان يجب أن نكون صارمين".

وأشار الناشط السياسي، نافع بن كليب، أن التخـادم الإخواني الحوثي وتكرار مسألة تسليم المحافظات والمعسكرات الواحده تلو الأخرى دون أي مقاومة جريمـة وخيانة كبيرة يتحملهـا ابن عديو الذي وصفه بـ"الإرهابي".

وذكّر بتوافد مئات الحشود الإخوانية بين الحيـن والآخر لمحاربـة القـوات الجنوبية في الوقت الذي لم يكـن لها أي أثــر في مواجهـة المليشيات الحوثية.

واعتبر المغرد جهاد الصليحي، أن ابن عديو سلّم شبوة للحوثيين نكاية بالانتقالي، وقال: "أي عقل يملكه هذا الشخص؟ هذه كارثة عليكم يا أهل شبوة، تخلصوا منه، بأقرب وقت سيدخلكم مربع صراع وثارات لن تخرجوا منها أبداً".


من جانبه قال السياسي السعودي، خالد باجيل، إن ابن عديو خان شبوة عندما تحالف مع الإخوان، والآن يخون شبوة مرة أخرى. مضيفا، إنه يبيع مشاريع الوهم لأبناء المنطقة ولم يقدم لهم سوى الحروب والثارات واحتضن السرق والمتقطعين للمسافرين.