الأحد الكبير.. صدامات قويه تشعل حدة المنافسة في الدوريات الأوروبية الكبرى

رياضة - الأحد 24 أكتوبر 2021 الساعة 10:19 ص
عدن، نيوزيمن، خاص:

تزداد حدة المنافسة في الدوريات الأوروبية الكبرى، ويشهد اليوم الأحد قمماً كروية وصدامات قوية في مختلف الدوريات. 

ولا صوت يعلو في إسبانيا حاليًا على صوت كلاسيكو الأرض، حيث يستقبل برشلونة غريمه ريال مدريد، على ملعب كامب نو، في قمة الجولة العاشرة من الليجا. 

ويحتل ريال مدريد المركز الثالث برصيد 17 نقطة، بفارق 3 نقاط عن ريال سوسيداد المتصدر، بينما يتواجد برشلونة في المركز الثامن، برصيد 15 نقطة. 

وسيكون كلاسيكو اليوم هو الأول، الذي يشهد عدم تواجد الثنائي سيرجيو راموس وليونيل ميسي في ريال مدريد وبرشلونة، في آخر 15 عامًا، إذ يتقاسم اللاعبان حاليًا غرفة الملابس في باريس سان جيرمان. 

وهذه هي المواجهة رقم 247 بين الفريقين في جميع المسابقات، وقد حقق الريال في اللقاءات السابقة 98 انتصارا، مقابل 96 لبرشلونة، بينما انتهت 52 مباراة بالتعادل. 

وفقد كلاسيكو الدوري الإسباني الكثير من بريقه برحيل العديد من الأساطير عن صفوف برشلونة وريال مدريد، خلال المواسم الأخيرة، مثل رحل ليونيل ميسي، سيرجيو راموس، وقبلهما كريستيانو رونالدو، بينما أنهى نجوم آخرون مسيرتهم باعتزال كرة القدم. 

وفي انجلترا يترقَّب عشاق الدوري الإنجليزي، المواجهة المرتقبة بين محمد صلاح، وكريستيانو رونالدو، عندما يواجه ليفربول، مانشستر يونايتد على ملعب الأولد ترافورد، ضمن المرحلة التاسعة من الدوري الإنجليزي الممتاز. 

ويقدم الثنائي مستوى كبيرًا، فالدولي المصري محمد صلاح، يعيش أفضل أيامه فقد سجل منذ انطلاقة الموسم 12 هدفًا، وصنع 4 آخرين في 11 مباراة بجميع المسابقات، ما جعل العديد من نجوم كرة القدم القدامى، يعتبرونه اللاعب الأفضل في العالم خلال الوقت الحالي. 

كما أن كريستيانو رونالدو، منذ عودته لمانشستر يونايتد، فرض نفسه كأحد أبرز نجوم اللعبة على مر التاريخ، رغم تقدمه في السن، حيث يبلغ 36 عامًا، فقد سجل 6 أهداف في 9 مباريات. 

وفي فرنسا يستقبل ملعب فيلودروم، مباراة هامة وقوية تجمع بين مارسيليا، وباريس سان جيرمان، ضمن مباريات الجولة الحادية عشر من الدوري الفرنسي. 

ويتصدر فريق باريس سان جيرمان، جدول ترتيب الدوري الفرنسي هذا الموسم، برصيد 27 نقطة، وبفارق 9 نقاط عن أقرب منافسيه لانس الوصيف برصيد 18 نقطة، أما أولمبيك مارسيليا منافس بي إس جي، يقع في المركز الثالث برصيد 17 نقطة.

وفي ايطاليا استفاق يوفنتوس بعد بداية كارثية للموسم في الدوري الإيطالي، لكن فريق المدرب ماسيميليانو أليجري سيواجه اختبارًا قويًا لصحوته الأخيرة أمام غريمه إنتر ميلان حامل اللقب. 

وشهدت عودة أليجري لفترة ثانية في تدريب يوفنتوس، بداية كارثية بعد أن أخفق فريقه في الفوز في أول 4 مباريات للدوري لأول مرة في 60 عامًا. 

ومنذ تعادله المخيب 1-1 مع ميلان في سبتمبر/أيلول، فاز يوفنتوس في آخر 4 مباريات في الدوري ليتقدم للمركز السابع متأخرًا بـ 3 نقاط عن إنتر صاحب المركز الثالث، الذي انتهت بدايته الخالية من الهزائم في الدوري هذا الموسم أمام لاتسيو مطلع الأسبوع الجاري. 

وتعافى فريق المدرب سيموني إنزاجي من الخسارة 1-3 في روما، بتحقيق أول انتصار له في دوري الأبطال هذا الموسم أمام شيريف تيراسبول ليمنح نفسه فرصة بلوغ دور خروج المغلوب لأول مرة في 10 سنوات. 

ومن بين المباريات البارزة اليوم الأحد، يلتقي نابولي وهو الفريق الوحيد في مسابقات الدوري الخمس الكبرى في أوروبا، الذي حافظ على العلامة الكاملة حتى الآن مع مضيفه روما الذي يقوده المدرب جوزيه مورينيو. 

ويبحث روما عن استعادة توازنه بعد تلقيه هزيمة مفاجئة في دوري المؤتمر الأوروبي، بعد سقوطه المدوي أمام نادي بودو جليمت النرويجي بنتيجة 6/1.