الانتقالي يؤكد استعداده للشراكة مع المقاومة الوطنية لمواجهة الحوثي

السياسية - الخميس 28 أكتوبر 2021 الساعة 09:02 م
عدن، نيوزيمن:

رحب المجلس الانتقالي الجنوبي، الخميس، بأي جهود لتوحيد الصف لمواجهة مليشيا الحوثي، على امتداد خطوط التماس في الجنوب واليمن، مبدياً استعداده للشراكة مع قوات المقاومة الوطنية في مواجهة ذراع إيران.

وقال المتحدث الرسمي باسم المجلس علي الكثيري، في تصريح صحفي: "نرحب في المجلس الانتقالي الجنوبي بأي جهود لتوحيد الصف لمواجهة المليشيات الحوثية على امتداد خطوط التماس في الجنوب واليمن، ونبدي استعدادنا للشراكة مع المقاومة الوطنية ودعمها للتحرر من تلك المليشيات، وكسر بغيها وإبعاد خطرها عن بلادنا والمنطقة".

وأكد الكثيري على "تمسك المجلس بأهدافه الوطنية الجنوبية".

وفي وقت سابق اليوم الخميس، دعا العميد الركن طارق محمد عبدالله صالح، قائد المقاومة الوطنية، رئيس المكتب السياسي، المجلس الانتقالي، إلى "رسم شيء جديد للمستقبل يخدم كل يمني سواءً في الجنوب أو في الشمال".

وأكد في كلمة ألقاها، خلال ترؤسه الاجتماع الأول للمكتب السياسي للمقاومة الوطنية، الحاجة لتوجيه كل الطاقات إلى تشكيل مقاومة حقيقية تستطيع أن تواجه المشروع الإيراني في اليمن.

وقال قائد المقاومة الوطنية: "لا ننكر تضحيات اخوتنا المقاومة الجنوبية أو حاليا المجلس الانتقالي في قتال الحوثي، ونمد أيدينا لتطوير هذا العمل في تكوين شيء صلب يستطيع مواجهة هذا المشروع من أجل استعادة عاصمتنا".

وأشار إلى أن الجنوب كان عبر التاريخ عمقا للشمال وأن حركات التحرر فيه انطلقت من الجنوب، وكان الأخير هو الرافد وهو القوة التي تدعم كل حركات التحرر سواءً في الشمال مع الجنوب أو في الجنوب مع الشمال.