كاتب سعودي من «عكاظ»: حوار «الأحمر» استخفاف بمأساة اليمن

السياسية - الاثنين 08 نوفمبر 2021 الساعة 10:39 م
عدن، نيوزيمن:

قال كاتب سعودي، يوم الاثنين، إن حوار نائب الرئيس اليمني، الفريق علي محسن الأحمر، مع صحيفة "عكاظ" السعودية، "لم يكن حوارا صحفيا سياسيا وإنما دردشة رومانسية ناعمة"، وفق وصفه.

وأشار الكاتب السعودي، حمود أبو طالب، في مقال نشرته صحيفة "عكاظ" تحت عنوان "حوار «الأحمر» استخفاف بمأساة اليمن"، إلى أنه كان من المنتظر أن يلقي الحوار بعض الضوء على الاتهامات الموجهة لنائب الرئيس اليمني، والتساؤلات الكثيرة المحيطة به، والخلافات الحادة التي وصلت إلى المواجهات بين المكونات السياسية اليمنية، وأضرت كثيراً بإمكانية حسم الأمور في مواجهة الحوثيين، لكن للأسف لم يحدث ذلك.

وقال، إن حوار الأحمر "لم يكن حواراً صحفياً سياسياً بل دردشة رومانسية ناعمة غرقت تماماً في الهوامش، ولم تحفل بالمتون مطلقاً".

وأضاف: "كنا نتوقع أن تكون أسئلة سام الغباري بقوة صواريخ (سام ٧) فإذا بها باقات من الزهور ورشات من العطور ألقاها الغباري على مضيفه، بل لم تكن هناك أسئلة بتاتاً وإنما خواطر وتهويمات وسوانح وذكريات حول المسبح وعلى مائدة الطعام، مع أهم جنرال في أخطر أزمة يواجهها اليمن في تاريخه.

وتابع: "لم نكن بحاجة لمعرفة تاريخ اليمن في عهد الأئمة، أو ذكريات ثورة سبتمبر، بل كنا بحاجة إلى ما هو أهم بكثير من ذلك. كنا بحاجة ـ مثلاً ـ إلى معرفة ملابسات الكارثة التي تحدث في مأرب، حقيقة حدوث الفراغ القاتل الذي جعل الحوثيين يتنزهون في صنعاء، جمود مفاصل القوات العسكرية خلال اجتياح الحوثي لمناطق اليمن، حقيقة ما يشاع عن الولاءات المتناقضة في بعض مكونات الشرعية، العجز عن التقدم في الجبهات المحررة وتسليمها للحوثيين، تعطيل تنفيذ اتفاق الرياض، أداء حكومة الشرعية والتحديات الحقيقية التي تواجهها، وغير ذلك من الجوانب الجوهرية التي تكتنف الملف اليمني".

وأردف: "للأسف لم تتطرق الدردشة إلى تلك الجوانب كما يجب، وكما كان يتوقع المراقبون من الحوار المنتظر مع جنرال حرب في غرفة عمليات، مسؤول عن مصير بلد".

واعتبر أن "كل ما قام به المحاوِر لا يختلف عن مضمون محتوى ترويجي دعائي شخصي، وليس مواجهةً صحافيةً مهنيةً في ظروف بالغة الدقة والحساسية والصعوبة يمر بها اليمن".

وختم الكاتب السعودي مقاله بالقول: "نقول هذا الكلام ليس لموقف من الجنرال علي محسن أو من صاحب الدردشة، بل لأن اليمن يهمنا، ولا يصح الرقص على مأساته بمثل هذا الطرح".