وزير الداخلية: بصمات الحوثيين في جريمة استهداف الصحفي محمود العتمي واضحة

السياسية - الأربعاء 10 نوفمبر 2021 الساعة 08:53 م
عدن، نيوزيمن:

أكد وزير الداخلية اللواء الركن إبراهيم حيدان، أن بصمات مليشيا الحوثي واضحة في جريمة استهداف الصحفي محمود العتمي، في مدينة عدن، والتي أودت بحياة زوجته الصحفية رشا الحرازي وجنينها، وإصابته بجروح بليغة.

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية "سبأ" أن حيدان وجه الأجهزة الأمنية بسرعة التحقيق وملاحقة مرتكبي هذه الجريمة، مشدداً على رفع وتعزيز اليقظة الأمنية ومتابعة الخلايا الحوثية النائمة لإفشال مخططاتها وتفويت الفرصة على كل من يتربص بأمن واستقرار العاصمة عدن.

وقال وزير الداخلية، إن بصمات الجريمة ذات طابع حوثي في تصفية الخصوم والأقلام الحرة.

وفي وقت سابق، حث رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، على المزيد من التكاتف والتضامن والتماسك والمؤازرة لحماية عدن من المؤامرات والفتن التي تحاك ضدها، في أعقاب مقتل الصحفية رشا الحرازي وجنينها، وإصابة زوجها الصحفي محمود العتمي، بواسطة تفجير عبوة ناسفة زرعت في سيارتهما في ساحل أبين بمديرية خور مكسر.

وأكد عبدالملك خلال اتصال مع محافظ عدن رئيس اللجنة الأمنية أحمد لملس، ومدير الأمن اللواء مطهر الشعيبي، أن حماية الأبرياء وتأمين مدينة عدن مسؤولية تكاملية ولا يجب أن تخضع لأي حسابات ضيقة.

وتعهد بوضع حد لـ"الخطر الداهم" لجرائم الإرهاب ومحاولات زعزعة الأمن والاستقرار في العاصمة عدن.

وقال رئيس الوزراء، إن "جرائم الإرهاب ومحاولات زعزعة الأمن والاستقرار في عدن، لن تزيد الحكومة والقوى السياسية والمجتمعية إلا إصرارا على وضع حد لهذا الخطر الداهم والعمل بكل الوسائل للتصدي له وعدم السماح له بتحقيق ما يهدف إليه".

ووجه اللجنة الأمنية في عدن والأجهزة المختصة بالتحقيق في هذه الجريمة الإرهابية الغادرة، وتعزيز اليقظة الأمنية لتفويت الفرصة على كل من يتربص بأمن واستقرار العاصمة عدن.. مشددا على تكاتف جميع القوى للإسهام في اجتثاث ومكافحة الإرهاب.

وأشار إلى أن هذه الجريمة الإرهابية الجبانة وما سبقها هي محاولات مستميتة من قبل قوى لا تريد لعدن وأهلها الاستقرار.

 من جهتها طالبت نقابة الصحفيين اليمنيين، في بيان بتوفير بيئة آمنة للعمل الصحفي في البلاد، واصفة بيئة العمل الراهنة بأنها "شديدة الخطورة، بعد أن تعرضت للتجريف والقمع والإغلاق وإلغاء التعددية الإعلامية والتعامل مع الصحفي كعدو من أطراف الحرب".

في حين أدانت نقابة الصحفيين اليمنيين "الجريمة المروعة وغير المسبوقة، التي استهدفت صحفيين أعزلين أثناء توجههما إلى المشفى"، في إشارة إلى رشا عبدالله وزوجها محمود العتمي.

واعتبرت النقابة في بيان، "هذه الجريمة سابقة غير معهودة ومستهجنة"، مبدية خشيتها من أن "تكون مؤشرا خطيرا لمرحلة جديدة وعنيفة تستهدف الصحفيين في اليمن".

ودعت "المنظمات المحلية والدولية المعنية بحرية الرأي والتعبير، وفي مقدمتها الاتحاد الدولي للصحفيين واتحاد الصحفيين العرب للتضامن مع الزميلين والصحفيين اليمنيين، ومواصلة الجهود لتوفير بيئة آمنة للصحافة والصحافيين في اليمن".