منظمة الحزب الاشتراكي في تعز تطلق مبادرة للمصالحة والسلم الأهلي

السياسية - الخميس 18 نوفمبر 2021 الساعة 06:51 م
تعز، نيوزيمن:

قدمت منظمة الحزب الاشتراكي اليمني في محافظة تعز مبادرة المصالحة الوطنية ووضع حد للصراعات البينية المسلحة، وإنهاء الانقسامات العسكرية الناتجة عن ضعف المؤسسات القانونية في المحافظة. 

وقال بيان رسمي صادر عن الحزب الاشتراكي، إن "المبادرة فرصة لتطبيع الأوضاع الأمنية كمدخل لتطبيع الوضع العام والمصالحة في تعز بخصوص نتائج أحداث ريف تعز الجنوبي (الحجرية) ومدينة تعز (المدينة القديمة)." 

وقال الحزب الاشتراكي، إن هدف المبادرة تطبيع الأوضاع الأمنية والسياسية في محافظة تعز بدءاً بتسويات ودية بتراضي أولياء دم الضحايا كخطوة أولى على طريق وضع حد للجريمة والاختلالات الأمنية، وتحقيق إصلاحات حقيقية في المؤسستين الأمنية والعسكرية. 

ولفت البيان إلى أن من بين أهداف المبادرة إعادة الاعتبار للنظام والقانون ودولة المؤسسات، والعمل على استصدار قرار عفو عام عن أي ملاحقات أمنية ذات خلفية سياسية، وتتحمل الدولة جبر ضرر الضحايا وأسرهم وذويهم، وتتولى السلطة المحلية والقيادات العسكرية والأمنية الاعتذار للضحايا، والشروع في عمل إجراءات وتدابير تضمن عدم العودة لدورات العنف والاقتتال البيني.

وأشار الحزب الاشتراكي إلى أن المبادرة هي مساهمة منهم من أجل تعزيز قيم السلام والسلم الأهلي والمجتمعي، وتأسيس لمرحلة جديدة لتعزيز دولة القانون والإنصاف، وكذا تعزيز الوحدة الوطنية وقيم التعايش والتسامح والإخاء، ومدخل لحل جميع القضايا الناتجة عن أحداث الحجرية والمدينة القديمة بصورة خاصة، والاختلالات الأمنية والانقسامات السياسية في المحافظة بصورة عامة.

وأكد الاشتراكي على أن مضامين المبادرة حصيلة لنقاشات واسعة قاموا بها مع كل القوى السياسية والسلطة المحلية والعسكرية خلال الفترة الماضية، داعياً جميع الأطراف إلى  التفاعل الإيجابي مع مشروع المبادرة.