الانتقالي يلتقي المبعوث الأمريكي ويشدد على ضرورة سرعة معالجة الوضع الاقتصادي

الجنوب - الجمعة 19 نوفمبر 2021 الساعة 05:12 م
عدن، نيوزيمن:

أكد رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، عيدروس قاسم الزبيدي، على أولوية اتخاذ خطوات عاجلة وفاعلة لمعالجة الأوضاع الاقتصادية والمعيشية والخدمية المتردية في محافظات الجنوب من خلال إعادة هيكلة المؤسسات الاقتصادية بما في ذلك البنك المركزي والمجلس الاقتصادي الأعلى والهيئة الوطنية لمكافحة الفساد والجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة وإصلاح السياسات المالية والنقدية.

جاء ذلك خلال لقائه، الخميس، في العاصمة السعودية الرياض بالسيد تيموثي لندركينغ المبعوث الخاص للولايات المتحدة الأمريكية إلى اليمن، والسيدة كاثي ويستلي القائم بأعمال السفير الأمريكي.

وشدد الزُبيدي على أهمية المضي قدمًا في استكمال تنفيذ اتفاق الرياض، وإصلاح وإعادة هيكلة منظومة الشرعية على النحو الذي يؤدي إلى حشد وتنظيم كافة الجهود لمواجهة مليشيات الحوثي والجماعات الإرهابية، والخروج من حالة الانسداد السياسي الذي لا يخدم سوى إيران وأدواتها في الجنوب واليمن والمنطقة بشكل عام.

وعبر عن دعم المجلس الانتقالي الجنوبي لجهود المبعوث الخاص للولايات المتحدة الأمريكية والمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لإيقاف الحرب والدفع باتجاه عملية سلام شاملة تستوعب كافة الأطراف والقضايا، وفي طليعتها القوى الفاعلة على الأرض، لافتًا إلى ضرورة أن يكون للجنوب بقيادة المجلس الانتقالي حضور فاعل في تصميم أي عملية سياسية تقود إلى مسار سلام شامل يحقق لشعبنا تطلعاته الوطنية.

وأشاد بالدور المحوري للتحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية وبمشاركة فاعلة من دولة الإمارات العربية المتحدة إلى جانب شعبنا في الجنوب واليمن، تجلى ذلك من خلال الدعم العسكري والأمني والإنساني في التصدي للمليشيات الحوثية والتنظيمات الإرهابية، مشيرا إلى التهديدات والمخاطر التي يمثلها التمدد الإيراني إلى خطوط الملاحة الدولية في باب المندب وخليج عدن بواسطة مليشيات الحوثي، مؤكدا أن الجنوب وقواته المسلحة، يخوض معركة مع قوى الإرهاب نيابة عن كل أحرار العالم.

من جانبه أعرب السيد لندركينغ عن تقديره لموقف المجلس الانتقالي الجنوبي للتعاطي الإيجابي مع كل الجهود الرامية لاستكمال تنفيذ اتفاق الرياض والدفع باتجاه عملية سلام شاملة، مؤكدًا بأنه قد حان الوقت لإحراز تقدم بشأن استكمال تنفيذ اتفاق الرياض لمواجهة التهديدات المشتركة ومعالجة الأزمة الاقتصادية وتوطيد دعائم الأمن والاستقرار.

حضر من الجانب الأمريكي الآنسة إليسون ماينر، كبير مستشاري المبعوث الخاص، والمسؤول السياسي والاقتصادي في السفارة الأمريكية لدى اليمن، السيد كريس كولس.